سيميوني المستفيد الأكبر من سقوط العملاقين

سيميوني المستفيد الأكبر من سقوط العملاقين

27 سبتمبر 2018
الصورة
أتلتيكو يعود إلى المنافسة من جديد (Getty)
+ الخط -

بدا أن فريق أتلتيكو مدريد خرج مبكراً من سباق المنافسة على لقب الدوري الإسباني بعد أسوأ انطلاقة له مع المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، لكنه عاد سريعاً ليلحق بالقطار بعد عثرات مفاجئة للغريمين برشلونة وريال مدريد.

وكان الفارق سبع نقاط بين أتلتيكو والمتصدر برشلونة قبل يوم السبت الماضي، لكن السقوط المفاجئ لحامل اللقب بتعادله مع جيرونا ثم خسارته من ليغانيس في الأسبوع نفسه قلصا الفارق بين فريق سيميوني والقمة إلى نقطتين فقط.

وأصبحت الفرصة مواتية أمام أتلتيكو للانقضاض على الصدارة عندما يحل ضيفاً على جاره ريال مدريد في دربي العاصمة في ملعب "سانتياغو برنابيو"، إذ يسعى لاستغلال المعنويات المنخفضة لدى غريمه بعد الخسارة القاسية بثلاثة أهداف نظيفة أمام إشبيلية.



وخدم الحظ دييغو سيميوني في العودة للمنافسة، رغم أنه جمع 5 نقاط فقط من أولى 4 جولات في الدوري الإسباني، لكنه استرد عافيته بتحقيق فوزين متتاليين على خيتافي وهويسكا بجانب فوزه على مضيفه موناكو في دوري أبطال أوروبا.

وتبدو فرص أتلتيكو قائمة للتتويج بلقب الليغا وتكرار إنجاز 2014، وخصوصاً أن برشلونة لا يمرُّ بأفضل حالاته ويعاني كوارث دفاعية، كما أن ريال مدريد لم يعرف الاستقرار بعد مع المدرب الجديد لوبيتيغي وبعد رحيل كريستيانو رونالدو.

المساهمون