سيمور جلال يطلق "أخيراً" من أجل الحب

02 أكتوبر 2015
الصورة
يقدم جلال الإيقاع الشبابي السريع لأول مرة (العربي الجديد)
أطلق نجم "ذا فويس" في نسخته الثانية العراقي سيمور جلال، عمله الغنائي الجديد الذي حمل الطابع الشبابي العراقي السريع، وجاء عنوانه "أخيراً" ليكون رمزاً للمشوار الصعب الذي يمر به العشاق خلال رحلة البحث عن مستقبل يجمعهم تحت سقف بيت واحد.

العمل الذي لحنه سيمور جلال، وشارك في كتابته كل من الشاعرة د.حنين عمر والشاعر حامد الغرباوي، تم تسجيله في العاصمة الأردنية عمان الأردن. وقال جلال لـ"العربي الجديد" "فكرة تقديم هذا العمل تراودني منذ زمن، وأردت أن أجسدها كتحية لكل العشاق الأوفياء الذين يؤمنون بحبهم ويناضلون من أجل نهاية سعيدة تجمعهم معاً بقية حياتهم، لأنني أؤمن كثيراً بأن الحب الصادق جزء من رسالة الفن ومن القيم الإنسانية التي يجب أن يتم زرعها في الحياة لتثمر بالخير والعطاء، ضد كل هذا الضغط النفسي الذي يعيشه العالم بسبب الخلافات السياسية والأوضاع الاجتماعية".

وأضاف جلال: "آمل أن يحب جمهوري الأغنية وفكرتها، وأن يستطيع العمل على الأقل أن يسعدهم قليلاً وأن يشاركهم أفراحهم وأحلامهم المستقبلية، وأعدهم أن أحاول جاهداً تقديم الأفضل دائماً لأني أعتبر حبهم مسؤولية كبيرة وما يمنحونه لي من دعم وتشجيع وإيمان بصوتي كان وما يزال دافعاً ثميناً في حياتي".

وأضاف "كثير من المطربين يعتقدون أن الجمهور يمكن أن يتقبل أي شيء منهم معتمدين على حب هؤلاء الناس، لكن المهم فعلاً هو ماذا نقدم لهم مقابل هذا الحب؟ وهو الأمر الذي يشغلني دائماً، فهدفي من الفن ليس المال ولا الشهرة التي قد يمنحها الفن الهابط بسهولة، هدفي هو تقديم فنّ راق وخالد يحمل رسالة إنسانية تبقى بعد رحيلي لتفيض من صوتي بالحب والجمال والخير".

اقرأ أيضاً: سيمور جلال يغني لـ"غرباء" العرب من أشعار حنين عمر

من جهتها قالت الشاعرة حنين عمر: "بعد تجربة (غرباء)، كنت أريد أن أقدم عملاً سعيداً يخفف قليلاً الكآبة التي نعيشها بسبب الموت والدمار، وحين عرض علي سيمور المشاركة في العمل شعرت أنه يجب أن يكون هناك مكان للحب والفرح والأمل رغم كل ما يحدث حولنا".

وأضافت صاحبة "ماذا بعد؟" التي عرفها الجمهور منذ دخولها عالم الفن مع "القيصر" كاظم الساهر: "إن تقديم أغنية تحث أي عاشقين على أن يكونا معاً للأبد وتبارك هذه الخطوة الصعبة غالباً، لا تقل أهمية مطلقاً عن تقديم عمل إنساني، لأن الحب أيضاً رسالة إنسانية وإن استطعنا أن نجعله قيمة محترمة في مجتمعاتنا، فإن كثيراً من مشاكل هذا المجتمع النفسية والأخلاقية والثقافية قد تحلّ، لأن الإنسان القادر على الحب والوفاء لحبيبته؛ رجل قادر على تحمل مسؤولية العائلة ومسؤولية الوطن، والمرأة التي تحب تكون سنداً لزوجها ولأطفالها مهما كانت ظروفهما، وبالتالي نحصل على عائلة متماسكة ومجتمع متماسك ومتزن وعلى نسب طلاق وانحلال وعنف وخراب أقل، وهو ما يمكن أن نصفه بالمعجزة التي تنشدها كل المجتمعات حالياً، فالحب الصادق ليس كمالية إنه ضرورة حقيقية الآن لإيقاف الخراب".

يذكر أن سيمور جلال من الفنانين الشباب الذين استطاعوا فرض تواجدهم بعد برنامج "ذا فويس" عكس معظم المشتركين، حيث يملك رصيداً فنياً متنوعاً وثرياً، فقدم "حبك راقي"، و"صباح الخير" و"يالوطن" بالعراقي، إضافة الى "قرري" باللهجة الخليجية التي صورها في شكل فيديو كليب، وأعاد إنتاج أغنيات بالتركي والمصري والخليجي وتفوق في أدائها، كما قدم بالفصحى عملين هما "بغداد" من ألحان نصير شمة وكلمات الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد و"غرباء" من ألحانه وكلمات الدكتورة حنين عمر، حيث تناولت أوضاع النازحين والمهجرين والأطفال المتضررين في الحروب في كل من العراق وفي سورية وفلسطين، ليستحق بذلك عن جدارة فوزه بلقب أفضل نجم صاعد لعام 2014.







اقرأ أيضاً: سيمور جلال يغني ألحان نصير شمّة

دلالات