سويسرا تحقق مع HSBC بتهمة غسيل أموال

سويسرا تحقق مع HSBC بتهمة غسيل أموال

18 فبراير 2015
مصرف HSBC متهم بمساعدة عملائه الأثرياء على التهرب الضريبي(أرشيف/Getty)
+ الخط -
قالت النيابة العامة السويسرية، اليوم الأربعاء، إنها فتحت تحقيقاً، في غسيل أموال ضد فرع محلي لمصرف HSBC البريطاني، عقب بلاغ عن تغاضي المصرف عن أنشطة غير مشروعة لتجار سلاح وتجار ماس ومساعدة أغنياء على التهرب الضريبي.

وأفادت النيابة العامة السويسرية، في بيان نقلته وكالة "أسوشييتد برس"، بأنها قامت، اليوم الأربعاء، بتفتيش مقر مصرف HSBC الخاص في مدينة جنيف.

وأكدت، أيضاً، أنها تحقق في غسيل أموال ضخم مشتبه به ولم تذكر أسماء المشتبهين.

وكشفت وثائق نقلتها كل من قناة "بي بي سي" البريطانية وصحيفة "لوموند" الفرنسية، يوم 9 فبراير/شباط الجاري، نقلاً عن الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين، عن مساعدة المصرف العملاق، ومقره لندن، عملاء أثرياء على التهرب الضريبي.

وأصدر الاتحاد هذه الوثائق بعد تحقيق شمل 47 دولة، وشارك فيه 157 صحافياً، وخلصت الوثائق إلى أن المصرف البريطاني، ساعد عملاءه الأغنياء على التهرب من الضرائب، عبر أكثر من 30 ألف حساب مصرفي موزعة على 10 دول، من أهمها فرنسا وبريطانيا والبرازيل وإيطاليا والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل والأرجنتين وبلجيكا.

غير أن مصرف HSBC نفى هذه الأنباء، مؤكداً، في بيان، أنه يقدم احترام القواعد والقوانين والشفافية الضريبية على الربح، مشيراً إلى أنه أطلق مبادرة منع استغلال الخدمات المصرفية التي يقدمها في التهرب الضريبي أو غسيل الأموال.

اقرأ، أيضاً: هكذا تنازلت سويسرا عن السر المصرفي "المقدس"

المساهمون