سولاري الوجه المدريدي الجديد في قلعة الملكي

13 نوفمبر 2018
الصورة
سانتياغو سولاري مدرب فريق ريال مدريد (Getty)
+ الخط -
نجح مدرب ريال مدريد، الأرجنتيني سانتياغو سولاري، في مفاجأة الجميع، بعد المستوى المميز الذي قدمه "الميرنغي" برفقته، بعدما استلم مقاليد القيادة خلفاً للمقال يولين لوبيتيغي، الذي وضع الفريق في موقف يرثى له بعد سلسلة من النتائج السلبية.

وجاءت المكافأة الأولى للمدرب الأرجنتيني بقرار إدارة الفريق الملكي تثبيته في منصبه، بعد أن اعتمدت السلطات المختصة عقده في الاتحاد، إذ تنص اللوائح في إسبانيا على منع بقاء المدرب المؤقت في منصبه أكثر من 15 يوماً، بدون تعيينه كمدرب دائم.

وقاد سولاري ريال مدريد إلى 4 انتصارات من 4 مباريات، منذ أن استلم مهمة المدرب المؤقت، عقب الفوز على مليلية في كأس ملك إسبانيا وفيكتوريا بلزن في دوري أبطال أوروبا، وريال بلد الوليد وسيلتا فيغو في الليغا، إذ قاد سولاري الفريق لأفضل بداية لأي مدرب في تاريخ النادي، كما سجل الفريق تحت قيادته 15 هدفًا في حين لم يستقبل سوى هدفين.


وتأمل جماهير "الميرنغي" بأن يسير سولاري على خطى زيدان، بعد أن وفر الفرصة للعديد من اللاعبين الشبان، في الوقت الذي منح فيه قبلة الحياة للعديد من نجوم الفريق الذين عانوا في حقبة المدرب السابق، بعد أن استعاد الحارس تيبو كورتوا مستواه المعهود، فيما عاد الهداف الفرنسي كريم بنزيمة لهوايته في هز الشباك، وكذلك تألق الشاب فيسنيوس جونيور، خلال الدقائق القليلة التي منحت له.

وسيكون التحدي الكبير الأول لسولاري، كمدرب للنادي الملكي، الاحتفاظ بلقب بطولة كأس العالم للأندية، المقرر لها أن تنطلق خلال الفترة بين 12 و22 كانون الأول/ديسمبر في الإمارات، إذ تمثل الاختبار الحقيقي لقائد ربان سفينة الملكي، الذي يبدو أنه بدأ بوضع خطواته الأولى على طريق الكبار.

ومن شأن الفوز في بطولة كأس العالم للأندية أن يعطي سولاري وفريقه دافعاً لمتابعة النتائج الإيجابية وتحقيق لقبٍ في نهاية الموسم الحالي.

المساهمون