سوق النفط: التوقعات تصبّ لصالح تدهور الطلب وارتفاع الأسعار

09 أكتوبر 2019
الصورة
محطة وقود في اليابان (Getty)
يراهن المضاربون في عقود النفط المستقبلية على تدهور الطلب العالمي على الخام أكثر من رهانهم على التطورات الجيوسياسية في منطقة الخليج، وسط احتمال ضئيل للتوصل لاتفاق تجاري بين واشنطن وبكين في مفاوضات صعبة من المقرر أن تبدأ غدا الخميس في العاصمة الأميركية واشنطن.

وحسب بيانات "أويل برايس"، ارتفع خام برنت قليلاً في التعاملات الصباحية اليوم الأربعاء، حيث كسب 12 سنتاً وتم التعامل فيه لدى 58.36 دولارا، فيما ارتفع خام غرب تكساس الأميركي بحوالى 15 سنتاً إلى 52.78 دولارا. لكن توقعات المحللين تميل نحو مزيد من انخفاض أسعار النفط، ما لم يحصل اتفاق تجاري بين أميركا والصين. 

وكانت أسعار النفط تراجعت أمس الثلاثاء، مع وضع واشنطن مزيداً من الشركات الصينية على قائمة سوداء مما نال من الآمال في اتفاق تجارة بين البلدين، وإن كانت القلاقل في العراق والإكوادور قدمت بعض الدعم لأسعار الخام.

ويتوخى المستثمرون الحذر قبل محادثات تجارة أميركية صينية في واشنطن غداً الخميس. وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه من المستبعد إبرام اتفاق تجارة سريعاً. 

وأوردت "بلومبيرغ"، أن واشنطن تمضي قدماً في مناقشات بشأن قيود محتملة على تدفقات رؤوس الأموال إلى الصين، مع التركيز على استثمارات صناديق التقاعد الحكومية الأميركية.


وخفضت إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بمقدار 100 ألف برميل يومياً إلى 1.30 مليون برميل يوميا.

وحسب "رويترز"، قال جيم ريتربوش رئيس "ريتربوش" وشركاه في مذكرة، إن سوق النفط "ستكون مجبرة على التركيز بمزيد من الاقتضاب على تدهور الطلب العالمي على النفط، بينما تغالب السلسلة الشهرية من تقارير الهيئات لبقية الأسبوع... لا نستبعد تحولاً سريعا للسعر صوب الصعود".

50 دولاراً للبرميل

على مستوى التوقعات المستقبلية للأسعار، أعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن روسيا تستند في توقعاتها الاقتصادية إلى تداول أسعار النفط في المدى المتوسط عند حوالي 50 دولارًا للبرميل وفقًا للسيناريو المتحفظ، وذلك في حديث أجراه مع التلفزيون الحكومي "روسيا 24".

وأوضح أن روسيا تعتمد في توقعاتها للتنمية الاجتماعية والاقتصادية على هذا السعر، الذي يقل عن المستوى الذي يتداول عنده النفط حاليًا.

ووفقًا لوكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية، فإن ميزانية روسيا للعام الحالي تستند إلى سعر يتراوح عند 42 دولاراً للبرميل، وهو الأدنى في حوالي عقد زمني.