سورية: 54 شخصاً قضوا تحت التعذيب الشهر الماضي

02 فبراير 2016
الصورة
النظام السوري يواصل قتل المعارضين تحت التعذيب (الأناضول)
+ الخط -
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 54 شخصاً، بسبب التعذيب في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضح تقرير صادر عن المنظمة، اليوم الثلاثاء، أن 53 حالة وفاة تحت التعذيب وقعت على يد القوات الحكومية، فيما قضى شخص واحد بسبب التعذيب على يد قوات "الإدارة الذاتية الكردية".

ووفق التقرير ذاته، ينحدر العدد الأكبر من ضحايا التعذيب من محافظة درعا، وبلغ عددهم 11 شخصاً، بينما بلغ عدد ضحايا التعذيب من ريف دمشق 10 أشخاص.

وأشار تقرير الشبكة، إلى أنه من ضمن حالات الموت بسبب التعذيب 3 مهندسين، و3 طلاب جامعيين، ومسعف.

اقرأ أيضاً: الطيران الروسي يكثّف غاراته وقتلى مدنيون في حلب

بدوره، يشير مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني، إلى أن "معظم أهالي المعتقلين يحصلون على المعلومات عن أقربائهم المحتجزين عبر دفع رشوة إلى المسؤولين الحكوميين، وفي كثير من الأحيان لا تقوم السلطات السورية بتسليم الجثث إلى الأهالي، كما أن هؤلاء في الغالب يخافون من الذهاب لاستلام جثث أقربائهم، أو حتى أغراضهم الشخصية من المشافي العسكرية؛ خوفاً من اعتقالهم".

وأضاف فضل أن "سقوط هذا الكم الهائل، وهو الحد الأدنى، من الضحايا بسبب التعذيب شهرياً، يدل على نحو قاطع، أنه سياسة منهجية، تنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جميع أركانها على علم تام بها، وقد مورست ضمن نطاق واسع أيضاً. وتشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب".

اقرأ أيضاً: سيناريو الزبداني ومضايا يهدد داريا والمعضمية المحاصرتين

المساهمون