سورية: 30 قتيلا بديرالزور وارتفاع ضحايا الجوع بمضايا

27 يناير 2016
الصورة
طائرات روسية استهدفت تجمعات مدنيّة (Getty)
+ الخط -

 

قتل أكثر من ثلاثين مدنياً وأصيب عشرات آخرون، اليوم الأربعاء، إثر قصف طائرات روسيّة مناطق متفرقة في ريف دير الزور، شرقيّ سورية، في وقت ارتفع فيه عدد ضحايا الجوع والحصار في بلدة مضايا قرب دمشق إلى 56.

وقال الناشط الإعلاميّ عامر هويدي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طائرات حربية روسيّة ارتكبت مجزرة في قرية محيميدة بريف دير الزور الغربيّ، حيث استهدفت تجمعات مدنيّة قرب مخفر المنطقة، ما أسفر عن مقتل نحو خمسة وعشرين شخصاً".

وجاء ذلك، وفق هويدي، قبل أن "يجدد الطيران الروسيّ قصفه على قرية المحيميدة مرتين"، موقعاً "عدداً من القتلى والجرحى لم تعرف حصيلتهم حتى اللحظة".

وبحسب هويدي، فإنّ "قرية الحسينية، في ريف المدينة الغربيّ، شهدت قصفاً جويّاً روسيّاً خلّف أربعة قتلى وعشرات الجرحى، في وقت قتلت فيه ثلاث نساء وطفلان، جرّاء قصف مشابه طاول بلدة الشحيل وقرية الخريطة تزامن مع غارات أخرى استهدفت مناطق الجنينة والشميطة والزغير شامية وأبو حمام وحقل العمر النفطيّ".

وشهدت محافظة دير الزور أخيراً تصعيداً كبيراً من قبل النظام وتنظيم "الدولة"، جاء على خلفية هجوم للأخير تقدم خلاله إلى مناطق عدة، بينها قرية البغيلية ومستودعات الصاعقة وبرج الإذاعة وتلة المحروقات، الأمر الذي ردّ عليه النظام عبر تكثيف غارات تشنها طائرات روسية على المنطقة موقعة عشرات الضحايا بين المدنيين.

من جانب آخر، قامت مليشيات "حزب الله" اللبنانيّ بتهجير سبع عائلات من منازلها بالقوة في المدخل الجنوبيّ لبلدة مضايا، شمال غربيّ دمشق، بعيد صدّ شبان البلدة محاولة هذه المليشيات التقدم باتجاهها قرب جبهتي البديري والبلدية"، على ما ذكر المجلس الثوري المحليّ في مضايا.

وأفاد المجلس بأنّ "امرأة ورجلاً مسناً قضيا اليوم نتيجة نقص المواد الغذائية والطبية في بلدة مضايا، ما يرفع حصيلة ضحايا الجوع والحصار إلى 56".

وحمّل المجلس "المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا ومساعديه ومندوب مكتب الأمم المتحدة في دمشق يعقوب الحلو، جزءاً من المسؤولية عن مقتلهما"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ "حزب الله اللبناني هو المجرم الأساسي"، على حدّ تعبيره.

وكانت مصادر معارضة مسؤولة في مضايا قد ذكرت، في حديث مع "العربي الجديد"، أمس، بأن "عدد ضحايا الجوع في مضايا ارتفع إلى 54 ضحية، متوقعة أن يرتفع العدد في الساعات القليلة المقبلة، في ظل وجود أكثر من 75 حالة في مرحلة خطرة جدا، حيث إن المدينة تفقد يوميا شخصاً على الأقل بسبب الجوع".

اقرأ أيضاً:ارتفاع عدد ضحايا الجوع في مضايا السورية لـ 54

المساهمون