سورية: وفاتان و22 إصابة جديدة بفيروس كورونا

14 يوليو 2020
الصورة
النظام الصحي في سورية متهالك (لؤي بشارة/فرانس برس)

سجلت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري، اليوم الثلاثاء، وفاة مصابين بفيروس كورونا، فضلا عن 22 إصابة جديدة بالفيروس، وتعافي اثنين من بين المصابين، وقالت في بيان، إن عدد الإصابات المسجلة بلغ 439 إصابة، وعدد المتعافين 138، وإجمالي  الوفيات 21 وفاة.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في 22 مارس/آذار الماضي، لشخص قادم من خارج البلاد، في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

وفي مناطق شمال غربي سورية، لم يطرأ أي تغيير على الإصابات المسجلة، وكانت شبكة الإنذار المبكر التابعة للمعارضة السورية، أعلنت مساء الإثنين، تسجيل الإصابة الخامسة بالفيروس، مشيرة إلى أن عدد الأشخاص الذين جرى فحصهم بلغ 2632 شخصا.

وسجّلت يوم الخميس الماضي أول إصابة في الشمال السوري، وكانت لطبيب عاد حديثاً من الأراضي التركية، ويعمل في مستشفى باب الهوى الحدودي، وتم إغلاق المستشفى، وفرض حجر صحي على أفراد الكادر الطبي والمخالطين لهم.

 

ويعاني الشمال السوري من قلة المستشفيات وأجهزة التنفس وأماكن العزل المجهزة، في حين يقطن في المنطقة نحو أربعة ملايين نسمة يتوزع نحو مليون ونصف المليون منهم على 1500 مخيم نازحين عشوائي.

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، في وقت سابق، إن "النظام الصحي السوري غير مستعد إطلاقا لتفشٍ واسع لفيروس كورونا".