سورية: قفزات بالأسعار وفشل في ضبط الأسواق خلال مضان

إسطنبول
22 مايو 2018
رغم تحسّن سعر صرف الليرة السورية مع بداية شهر رمضان، إلى 440 ليرة من نحو 445 ليرة للدولار بداية الأسبوع الماضي، إلا أن أسعار السلع والمنتجات الغذائية الأكثر استهلاكاً ارتفعت بأكثر من 15%، في ظل انفلات الأسواق وغياب الرقابة.
وبحسب مصادر من دمشق، لـ "العربي الجديد" فشلت حكومة بشار الأسد في ضبط الأسواق إذ انفلتت أسعار السلع في ظل ضعف الرقابة، وسجلت أسعار كيلو لحم الغنم 7100 ليرة، ولحم العجل 5600 ليرة، وارتفعت أسعار كيلو السكر لنحو 275 ليرة، والأرز المصري لنحو 520 ليرة، كما شهدت باقي السلع الضرورية غلاءً بنسب متفاوتة.

وقالت المصادر، التي رفضت ذكر اسمها، إن قائمة الأسعار التي أعلنت عنها الحكومة رسمياً غير مطبقة على الواقع، في فروع المؤسسات الاستهلاكية، وزادت أسعار السكر والأرز والعدس والزيوت، أكثر من ضعف ما أعلنته ضمن السلة المدعّمة التي توزعها على المواطنين.
وفي هذا السياق، يقول الاقتصادي السوري حسين جميل، لـ "العربي الجديد" إن ارتفاع الأسعار يرجع إلى عدة عوامل أبرزها زيادة الطلب على بعض المنتجات في بداية شهر رمضان، واحتكار بعض التجار للسلع الضرورية، وغياب الرقابة بالأسواق وعدم قدرة مؤسسات الدولة على سد زيادة الطلب.
ويشير جميل أن ضعف الرواتب التي لا تتجاوز 35 ألف ليرة يفاقم من أزمات السوريين المعيشية، موضحاً أن الأمر وصل إلى بيع مواد مهربة ومنتهية الصلاحية.
وبلغت مستويات التضخم في سورية أرقاماً قياسية منذ 2011، وارتفع معدل التضخم إلى 579% في 2017 مقارنة بعام 2010، بحسب الدراسات الصادرة عن المكتب المركزي للإحصاء التابع لحكومة النظام السوري.

وكان أستاذ الاقتصاد بجامعة دمشق، عابد فضلية، قد أكد أن أغلب العائلات السورية تنفق في شهر رمضان على الغذاء أكثر من ضعف إنفاقها عليه في الأشهر العادية، على أقل تقدير، بسبب تعدد وتنوع الغذاء على المائدة الرمضانية، إضافة إلى مصاريف أخرى وتحضيرات عيد الفطر أو ملابس الأطفال أو التزامات أخرى.
وأشار الأكاديمي السوري من دمشق، إلى أن الغلاء يطاول السلع التي يكون عليها الطلب الأكبر خلال شهر رمضان، معتبراً أن الارتفاع والانخفاض في الأسعار يعود لأسباب عديدة، منها أحوال الطقس، واختلاف أنواع الطلب مع بداية شهر رمضان عن فترة النصف الثاني، وهذا بالتالي ينعكس على الأسعار حسب كمية العرض والطلب.


ذات صلة

الصورة
خريجات غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

متسلحات بالإرادة القوية والأمل، بدأت الفتيات الفلسطينيات أسيل النجار وغيداء قديح ونادين أبو روك بغرس أولى ثمار نجاح مشروعهن الذي ظلّ حبيس التشاور والمداولة لأشهر مضت، بعد مللهن من انتظار الحصول على وظيفة في قطاع غزة المحاصر.
الصورة
تفجير الباب (الأناضول)

مجتمع

كان أحمد يونس، المهجَّر من ريف حمص الشمالي إلى مدينة الباب، يمارس نشاطه اليومي ويعمل على نقل البضاعة إلى متجره، وفجأة شعر بأن قدميه ليستا على الأرض، ليجد نفسه بعد ثوانٍ في مكان آخر والزجاج والركام فوقه. كانت لحظات مذهلة وصادمة.
الصورة
صقور الدوحة1 رئيسية- معتصم الناصر

مجتمع

مع ظهور نجم سهيل في سماء قطر والخليج، يبدأ الصقارون الاستعداد لموسم المقناص، الذي يأتي هذا العام استثنائياً، نتيجة الأجواء غير الاعتيادية التي فرضت لمواجهة كورونا
الصورة
أسواق اليمن/ فرانس برس

اقتصاد

يعيش نحو 600 ألف موظف حكومي للعام الخامس على التوالي في معاناة قاسية بسبب توقف رواتبهم وانقطاع السبل بهم، إذ يعيلون أسراً يقدر عددها بنحو 5 ملايين يمني، ويأتي ذلك في وقت تتبادل فيه الحكومة والحوثيون الاتهامات حول المسؤولية عن استمرار أزمة الرواتب.