سورية: قصف متبادل بين المعارضة والنظام في ريف حماة

سورية: قصف متبادل بين المعارضة والنظام في ريف حماة

30 يونيو 2019
الصورة
قصفت المعارضة مواقع النظام بمحاور عدة(عمر حج قدور/فرانس برس)
+ الخط -
تواصلت، صباح اليوم الأحد، عمليات القصف المدفعي والصاروخي المتبادل بين المعارضة السورية المسلّحة وقوات النظام، على محاور ريف حماة الشمالي الغربي، متسببة بسقوط إصابات بين الطرفين.

وقالت مصادر من المعارضة المسلحة، لـ"العربي الجديد"، إنّ "عناصر المعارضة رصدوا تحرك مجموعة من قوات النظام على محور قرية كفرهود في ريف حماة"، مشيرة إلى أنّ "المجموعة كانت تحاول التسلل لزراعة ألغام في المنطقة، حيث قامت المعارضة باستهدافهم بشكل مباشر بالصواريخ موقعة إصابات في صفوفهم".

وقصفت قوات المعارضة مواقع النظام في محاور الجلمة وكرناز والجديدة وبريديج والشيخ حديد، في حين تعرضت مواقع المعارضة في الجبين وتل ملح لقصف مدفعي وصاروخي مكثف من قوات النظام أسفر عن وقوع إصابات.

وتزامن ذلك مع قصف عنيف من قوات النظام على محور الكبينة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، أسفر عن أضرار مادية فقط.

وكانت قوات النظام قد تكبدت خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، خلال اليومين الماضيين، وذلك إثر تصدي المعارضة لها ومنعها من التقدم على محاور ريف حماة الشمالي الغربي.

في الأثناء، شنّ الطيران الحربي التابع للنظام السوري، في وقت مبكر صباح اليوم، غارتين بالصواريخ الفراغية على أطراف مدينة أريحا في ريف إدلب الجنوبي، تسببتا بأضرار مادية جسيمة في ممتلكات المدنيين.

وقالت مصادر، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الطيران الحربي التابع للنظام السوري والطيران الروسي غابا عن الأجواء، ولم ينفذا أي غارة على المناطق المشمولة باتفاق خفض التوتر، منذ ظهر الأمس السبت، وحتى فجر اليوم، ليعاودا عملياتهما صباحاً بغارة على أريحا".

وتشن قوات النظام مدعومة بالطيران الروسي والمليشيات الإيرانية حملة عسكرية عنيفة على ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي منذ بداية مايو/أيار الماضي، أسفرت عن مقتل وجرح مئات المدنيين، فضلاً عن تشريد الآلاف.