سورية: قصف عربين بغازات سامة... ومعارك عنيفة في حلب

05 يونيو 2014
الاشتباكات متواصلة في حلب (صالح محمود ليلى/الأناضول/Getty)
+ الخط -

شهدت منطقة حلب السورية، اليوم الخميس، معارك عنيفة بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات النظام، مخلفة قتلى وجرحى، فيما أعلن ناشطون ميدانيون أن 12 شخصاً أصيبوا بحالات اختناق، جراء استخدام قوات النظام السوري غازات سامة في مدينة عربين في ريف دمشق.

وأفاد المجلس الطبي في مدينة عربين، أن قوات النظام "قصفت المدينة بغازات كيميائية، مجهولة الهوية، لا تتوافق أعراضها مع الغازات الفوسفورية كالخردال والسارين، ولا حتى الكلور".

في هذه الأثناء، قال المتحدث الإعلامي باسم "المجلس المحلي لمدينة داريا"، مهند أبو الزين، لـ"العربي الجديد"، إن "جيش الأسد فجّر نفقاً تابعاً له، كان يحفره باتجاه نقاط تمركز الثوار، على الجبهة الشمالية في محور الثانوية الشرعية". وأشار إلى أن "سبب تفجيره يعود الى حفر كتائب المعارضة نفقاً مقابلاً له، وتخوفه من انقلاب الخطة ضده".

وكان "الجيش الحر" أطلق أمس الأربعاء، معركة تحت شعار "خلاصنا بإخلاصنا"، تمكن خلالها مقاتلوه من قتل 20 عنصراً من قوات النظام، وتفجير ثلاثة أنفاق بعد تفخيخها، واستعادة السيطرة على عدد من المواقع، في الجهة الشمالية.

وتأتي هذه التطورات، بعد شن قوات النظام حملة جوية وبرية عنيفة على المدينة خلال اليومين الماضيين، ليعقّد ذلك من تنفيذ الهدنة، التي بدأ الطرفان في مناقشتها، قبل نحو 15 يوماً.

وكانت الحملة العسكرية لقوات النظام على داريا، بدأت مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2012، ولم تفلح محاولات عديدة لاقتحام المدينة الواقعة في ريف دمشق الغربي، والتي تعد أكبر مدن الغوطة الغربية، وتبعد ثمانية كيلومترات عن العاصمة.

وفي دمشق، قُتل سبعة مدنيين، وسقط عدد من الجرحى، جراء قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة حي جوبر شرقي العاصمة من جبل قاسيون، في حين سقطت قذائف هاون مجهولة المصدر على حي المالكي وشارع بغداد.

في غضون ذلك، تدور معارك عنيفة في حلب بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام، مخلفة قتلى وجرحى.

وأفادت معلومات لـ"العربي الجديد" سقوط خمسة قتلى من قوات النظام، إضافة إلى القائد العسكري لـ"غرفة عمليات أهل الشام"، حمزة منصور، خلال اشتباكات بين الطرفين في حي جمعية الزهراء في مدينة حلب.

وفي سياق متصل، نفى الناشط الميداني، أحمد الأحمد، لـ"العربي الجديد" الأنباء التي تحدثت عن سيطرة المعارضة على كتيبة الصواريخ في جبل عزان، مشيراً إلى اشتباكات عنيفة تجري مع قوات النظام على تخوم الجبل.

وفي ريف دير الزور الغربي، استعاد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، السيطرة على قريتي الصالحية والحسينية ودوار الحلبية، بعد اشتباكات مع مجلس" شورى المجاهدين".

وتدور معارك محتدمة بين "الكتائب الإسلامية" في دير الزور منذ أربعة أشهر، وسط معارك كر وفر بين الطرفين، وإجهاض لمساعي التهدئة. وقد خلّفت المعارك عشرات القتلى والجرحى.
وفي ريف اللاذقية، قالت مصادر عسكرية خاصة لـ"العربي الجديد": إن اشتباكات وقعت بين قوات النظام المدعومة بـ"قوات من جيش الدفاع والوطني"، وكتائب إسلامية في محيط قمة تشالما قرب مدينة كسب.

المساهمون