سورية: انتهاكات "بصبغة عرقية" على يد قوات كردية

سورية: انتهاكات "بصبغة عرقية" على يد قوات كردية

18 يناير 2016
القوات الكردية مارست انتهاكات في مناطق سيطرتها (Getty)
+ الخط -
وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 407 مدنيين، بينهم 51 طفلاً، و43 سيدة على يد قوات حزب الاتحاد الديمقراطي وقوات الإدارة الذاتية الكردية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية في سورية.

وبين تقرير صادر عن الشبكة، اليوم الإثنين، أن قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ارتكبت 3 مجازر تحمل صبغة تطهير عرقي في قرى الأغيبش والحاجية وتل خليل وبلدة تل براك".

كما اعتقلت ما لا يقل عن 1651 شخصاً، بينهم 111 طفلاً، و88 سيدة، و24 إعلامياً، وبلغ عدد الضحايا بسبب التعذيب في معتقلاتها 16 شخصاً.

ووفق التقرير جندت قوات الإدارة الذاتية الكردية ما لا يقل عن 1876 طفلاً في مناطق مختلفة من ريف حلب والحسكة، حيث يشارك الأطفال في العمليات القتالية المباشرة، وأيضاً في نقاط التفتيش، ومازالت عمليات تدريب الأطفال على حمل السلاح مستمرة منذ عام 2012 حتى الآن وبشكل كثيف.

وأشارت الشبكة إلى أن الانتهاكات التي مارستها قوات الإدارة الذاتية في المناطق الخاضعة لسيطرتها "ترافقت في بعض الأحيان مع صبغة عرقية، ما تسبب بفرار عشرات الآلاف من سكان تلك المناطق، أغلبيتهم من العرب وبعضهم من القومية التركمانية". ومازالت عشرات القرى حتى الآن خالية من سكانها كقرية الأغيبش وأم المسامير والريحانية.

يذكر أن القوات الكردية انضمت إلى الجهات الرئيسة الفاعلة في سورية منذ تموز/ 2012، حينما ظهرت قوات حماية الشعب "الجناح المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي"، وانضم الحزب وقواته فيما بعد إلى قوات الإدارة الذاتية الكردية، التي أعلن عن تأسيسها في يناير/كانون الثاني 2014، وسيطرت على بعض المناطق في شمال وشرق سورية، ويشكل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وقواته النواة الرئيسة لما أُطلق عليه لاحقاً اسم الإدارة الذاتية.

اقرأ أيضا: المعارضة تشن هجوما معاكسا لوقف تقدم النظام بريف اللاذقية

دلالات

المساهمون