سورية: التحالف الدولي قتل 103 مدنيين بينهم 11 طفلاً

10 مارس 2015
الصورة
طيران النظام يشن 20 غارة على ريف حماة (الأناضول)

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، مقتل 103 مدنيين، بينهم 11 طفلاً، و11 سيدة، منذ بداية ضربات التحالف الدولي في الثالث والعشرين من سبتمبر/أيلول العام الماضي، في وقت قال المركز الإعلامي في حماة، إن قوات النظام شنت 20 غارة جوية على ناحية العقيربات في ريف حماة الشرقي.

وذكرت "الشبكة السورية" في بيانها الذي نشر على موقعها الرسمي بأن "قوات التحالف الدولي تستمر منذ 23 سبتمبر، العام الماضي، في شن هجمات ضد تنظيم (الدولة الإسلامية) على مواقع ومراكز ومشاريع البنى التحتية، التي من الممكن أن يستفيد منها التنظيم".

لكنها أشارت إلى أن "تلك الهجمات لم تخلف ضحايا من المقاتلين فحسب، بل طالت عدداً من المدنيين بينهم نساء وأطفال، حيث قتل ما لا يقل عن 63 مدنياً، بينهم 3 أطفال، و5 نساء، من 14 نوفمبر/كانون الأول العام الماضي، وحتى 17 فبراير/شباط العام الجاري".

وكانت "الشبكة الحقوقية"، قد وثقت مقتل ما لا يقل عن 40 مدنياً منذ بداية هجوم التحالف الدولي وحتى 14 نوفمبر الماضي ليصبح المجموع الكلي للضحايا المدنيين 103 أشخاص، بينهم 11 طفلاً، و11 امرأة، بينهن امرأة أميركية.

وقال رئيس "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، فضل عبد الغني، تعليقاً على هذه الأرقام إنه "للأسف الشديد أن القيادة المركزية لقوات التحالف تنكر وقوع ضحايا مدنيين، برغم جميع التقارير السابقة المزودة بتحقيقات واسعة تحتوي شهادات وصوراً وفيديوهات وأسماء الضحايا".

وأوضح عبد الغني، أنهم على استعداد في الشبكة "لإثبات ذلك من ذوي الضحايا أنفسهم"، مطالباً بإجراء "تحقيقات ومتابعة جدية، من أجل المحاسبة والمساءلة، وتعويض المتضررين".

وتعرّف "الشبكة السورية لحقوق الإنسان نفسها، بأنّها "منظمة حقوقية تأسست عام 2011 بعد اندلاع الثورة السورية، تهدف إلى فضح مرتكبي الانتهاكات ومحاسبتهم، وضمان حقوق الضحايا، ونشر ثقافة حقوق الإنسان لدى كافة أبناء المجتمع السوري".

في الأثناء، أفاد مدير مركز "حماة" الإعلامي، يزن شهداوي، لـ"العربي الجديد"، بأن سلاح الطيران التابع للنظام السوري شن 20 غارة على ناحية العقيربات بريف حماة الشرقي، مترافقاً مع قصف بالصواريخ العنقودية، فيما قصفت مروحيات النظام بأربعة براميل متفجرة مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي.

اقرأ أيضاً: معركة الساحل السوري: تقدّم للمعارضة بهجوم قمة النبي يونس