سهم "أرامكو" يرتفع لليوم الثاني رغم تراجع بورصة السعودية

12 ديسمبر 2019
الصورة
سهم أرامكو يصعد بنسبة 4.6 في المائة (Getty)
+ الخط -
تراجعت أغلبية بورصات الخليج الرئيسية اليوم الخميس وتصدرت البورصة السعودية موجة الانخفاض، بعدما تخلت عن مكاسب الجلسة السابقة التي حققتها مع باكورة تداول أسهم عملاق النفط شركة أرامكو.

ورغم تراجع بورصة السعودية، إلا أن سهم أرامكو المملوكة للدولة سجل صعودا آخر بنسبة 4.6 في المائة، وهو الرابح الأكبر، ليضيف إلى زيادة 10% في يوم تداوله الأول.

وأغلق السهم عند 36.8 ريالا، مما يجعل تقييم الشركة دون تريليوني دولار بقليل. وصعدت القيمة السوقية لشركة أرامكو إلى 1.96 تريليون دولار، مما يجعلها أكبر شركة مدرجة في العالم متفوقة على شركة أبل البالغة قيمتها 1.2 تريليون دولار.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أن حجم التداول الكلي للبورصة السعودية بلغ 18.4 مليار ريال بلغت مساهمة أرامكو فيه 15.8 مليار ريال (4.2 مليارات دولار)، إذ شملت التعاملات 417.9 مليون سهم. وكان الدعم من مستثمرين سعوديين وخليجيين إلى حد كبير.

ومن المقرر انضمام أسهم أرامكو لمؤشر بورصة تداول ومؤشرات عالمية مثل إم.إس.سي.آي وفوتسي الأسبوع المقبل، وهو ما يقول محللون إنه سيغذي مزيدا من الطلب خاصة من مستثمرين "خاملين" يتتبعون مثل تلك المؤشرات.

وكان سهم أرامكو قد صعد أمس الأربعاء في أول أيام تداوله بالنسبة العليا من سعر الاكتتاب البالغ 32 ريالا (8.5 دولارات). وبنهاية الجلسة اليوم، بلغت الكمية المتداولة على سهم شركة النفط الأكبر بالعالم، 417.7 مليون سهم، بقيمة تداول 15.9 مليار ريال (4.24 مليارات دولار).

وبلغت حصيلة الاكتتاب 96 مليار ريال (25.6 مليار دولار)، نتيجة طرح 1.5 في المائة من أسهم الشركة، بما يعادل 3 مليارات سهم.

وطرحت "أرامكو"، أكبر شركة نفط في العالم، 1.5 في المائة من أسهمها في سوق الأسهم المحلية، أي 3 مليارات سهم، منها 0.5 في المائة للأفراد (مليار سهم)، و1 في المائة للمؤسسات.


وانخفض المؤشر السعودي 1.6 في المائة، مع تراجع سهم مصرف الراجحي 1.7 في المائة ونزول سهم البنك الأهلي التجاري 2.4 في المائة.

ومن بين الأسهم الأخرى، تراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 3.3 في المائة، بينما نزل سهم الاتصالات السعودية 1.4 في المائة بعدما خفض جيه.بي مورغان السعر المستهدف له إلى 108 ريالات (28.8 دولارا) من 111 ريالا.

وبالنسبة للبورصات الخليجية الأخرى، تراجع المؤشر القطري 0.8 في المائة. وكان سهم صناعات قطر الأكثر تراجعا، إذ نزل بنسبة 2.5 في المائة. وأغلق سهم الملاحة القطرية (ملاحة) على انخفاض 2.7 في المائة.

وانخفض مؤشر بورصة أبوظبي 0.1 في المائة، إذ إن سهم بنك أبوظبي الأول نزل 0.4 في المائة وتراجع سهم اتصالات 0.2 في المائة.

ونزل مؤشر الأسهم القيادية في البورصة المصرية 0.5 في المائة، بفعل تراجع سهم جهينة للصناعات الغذائية 3.5 في المائة وانخفاض سهم البنك التجاري الدولي 0.2 في المائة.

وخالف مؤشر بورصة دبي الاتجاه العام وصعد 0.3 في المائة، بفعل صعود سهم بنك المشرق 13.1 في المائة وزيادة سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.8 في المائة.

وفي تغريدة على تويتر يوم الأربعاء، نقل المكتب الإعلامي لحكومة دبي عن دائرة التنمية الاقتصادية أن اقتصاد دبي سينمو 3.2 في المائة في 2020، تسارعا من 2.1 في المائة في 2019.


(رويترز, العربي الجديد)

المساهمون