سنغافورة تحارب السكري بحظر إعلانات المشروبات الغازية والعصائر

سنغافورة تحارب السكري بحظر إعلانات المشروبات الغازية والعصائر

10 أكتوبر 2019
الصورة
السكري سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة عام 2030 (Getty)
+ الخط -
قالت وزارة الصحة في سنغافورة، اليوم الخميس، إنّها ستحظر إعلانات المشروبات الغازية والعصائر، في إطار مجموعة إجراءات تستهدف الحدّ من استهلاك السكريات في بلد يعاني واحداً من أعلى معدلات الإصابة بداء السكري في العالم.

وتتضمن الإجراءات التي ستتضح تفاصيلها أكثر العام المقبل، وضع تحذير صحي على المشروبات التي تحوي نسبة عالية من السكر.

ويبدو أن خطوات سنغافورة تتجاوز تلك التي اتخذتها دول كالمكسيك وبريطانيا، إذ فرضتا قيوداً على موعد عرض إعلانات الأطعمة والمشروبات التي تحوي سعرات حرارية عالية على شاشات التلفزيون للحدّ من مشاهدة الأطفال لها.

وقالت وزارة الصحة السنغافورية، في بيان: "سنفرض حظراً على إعلانات المشروبات السكرية، حفاظاً على الصحة، على كل المنصات المحلية، سواء المسموعة أو المرئية أو المطبوعة أو الموضوعة في الشوارع أو المتاحة على الإنترنت".

وتبحث سنغافورة أيضاً فرض ضرائب على الشركات المنتجة للمشروبات السكرية والمستوردة لها، بل وفرض حظر تام على بيع بعض المشروبات.

وداء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه. والإنسولين هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم، ويُعدّ فرط سكر الدم أو ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولا سيما الأعصاب والأوعية الدموية.

ويحدث نحو نصف مجموع حالات الوفاة الناجمة عن ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم قبل بلوغ 70 سنة من العمر. وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يصبح داء السكري سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030.

ويُعَدّ اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم، وتجنّب تعاطي التبغ، من الأمور التي يمكن أن تمنع الإصابة بالسكري من النمط 2 أو تأخر ظهوره، ويمكن علاج السكري وتجنب عواقبه أو تأخير ظهورها عبر النظام الغذائي المناسب والنشاط البدني والتأمل الذهني وإجراء فحوصات منتظمة وعلاج المضاعفات.


(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون