سنجار المنكوبة تترقّب

سنجار المنكوبة تترقّب

30 ابريل 2016
الصورة
أكثر من نصف السكّان نازحون في مدينة دهوك (Getty)
+ الخط -

"سنجار جرح دائم في قلوبنا، وما حلّ بأهلها لن ننساه. أبسط وفاء منا، كان السعي إلى إصدار قرار يصنّف المدينة منكوبة". لعلّ ما قالته عضو الكتلة الكردية في مجلس النواب العراقي، نجيبة نجيب، هو لسان حال كثيرين. أمّا البرلمانية الكردية فيان دخيل فعلّقت: "بعد صدور القرار، تأتي مهمة الحكومة العراقية للمساهمة في الإعمار وتوجيه قسم من المساعدات التي يتلقاها العراق لإعمار مناطقه المدمرة بسبب تنظيم داعش، إلى سنجار".

أوّل من أمس، صوّت مجلس النواب العراقي لصالح قرار يصنّف سنجار في محافظة نينوى "منطقة منكوبة"، على خلفية الحرب ضد تنظيم "داعش". بذلك، تكون الحكومة ملزمة بالتحرّك داخلياً وخارجياً لتأمين الدعم وإطلاق حملات لإعمار سنجار والمناطق الباقية وتعويض أهاليها. على الرغم من أنّ القرار مرّ بسهولة وأيّده النواب باختلاف انتماءاتهم من دون اعتراض، إلا أنّ اتخاذ الحكومة الخطوات اللازمة لمعالجة وضع سنجار ومساعدة الأهالي، لن يتحقق بسهولة نتيجة التعقيدات.

يقول الباحث في شؤون الأيزيدية ومؤلف "الموت الأسود: مآسي نساء الأيزيدية في قبضة داعش"، خضر دوملي، إنّ "أهالي سنجار لا يثقون كثيراً بالحكومة العراقية ولا يتوقعون منها الكثير، لأنهم رأوا مواقفها إزاء الوضع في سنجار والأقضية والنواحي الباقية في المنطقة. قبل سقوطها بيد داعش وبعده، لم تتحرك لمساعدة الناس وتقديم الخدمات لهم". يضيف عضو مركز دراسات السلام في جامعة دهوك لـ "العربي الجديد"، أنّ "في حال كان قرار البرلمان العراقي صحوة ضمير، لعلّ ضمير الحكومة أيضاً يستجيب لمساعدة المناطق المنكوبة". ويوضح دوملي أنّ "المشاكل الأمنية والاقتصادية والسياسية تعصف بالعراق اليوم، والصراعات على أشدّها بين الأحزاب والسياسيين. لذا، نستبعد في هذه الظروف عمل أيّ شيء لصالح سنجار. ربما بعد سنة أو اثنتين، إذا تراجعت المشاكل في بغداد".

من جهته، يقدّر قائمقام قضاء سنجار محما خليل "حجم الدمار الذي حلّ بالقضاء منذ سيطرة داعش عليه، بنحو 85% في مركز القضاء وأطرافه. وقد أجرينا متابعة أولية للوضع، وتوصلنا إلى أنّ إزالة الدمار وإعمار سنجار بحاجة إلى مبلغ يتراوح ما بين 10 و 12 مليار دولار أميركي". يضيف لـ "العربي الجديد" أنّ "تصنيف سنجار منكوبة جاء متأخراً. من جهتنا، أعددنا قبل فترة كل المعلومات والوثائق التي تحتاجها أي جهة ترغب في المساهمة في إعمار سنجار، وعرضنا ذلك في مناسبات عديدة على جهات مختلفة، منها رئيس الجمهورية والممثليات الدبلوماسية المعتمدة في بغداد وإقليم كردستان العراق".




إلى ذلك، تتفق آراء خليل ودوملي على ضرورة تقديم تعويضات مالية لأهالي سنجار. ويشدّد الأخير على أنّ "إصدار القرار لن يغيّر الوضع كثيراً، إلا في حال قدّمت المساعدة للسكان أولاً ثم الإعمار"، مبيّناً أنّ "أكثر من نصف سكان سنجار نازحون في مدينة دهوك، وكثيرون منهم فقدوا أبناءً لهم أو بنات أو أقرباء. كذلك، يُقدَّر الأسرى بالآلاف، من بينهم 3700 امرأة يتّخذهن داعش سبايا في الوقت الراهن، بالإضافة إلى آلاف المفقودين ممن لا يُعرف شيء عن مصيرهم. يأتي ذلك إلى جانب الخسائر المادية الكبيرة، لذا يجب دفع تعويضات مالية للسكان. هذه مسألة هامة جداً، من شأنها توليد ثقة لديهم في أنّ إعمار سنجار حاصل وفي أنهم سوف يعودون بالتدريج إلى مناطقهم".

في هذا الإطار، يدعو خليل الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى العمل مع المجتمع الدولي من أجل إنشاء صندوق خاص بإعمار سنجار. ويوضح أنّ "سنجار لم تتلقَّ حتى الآن أيّ مساعدات تذكر، ويتوجب على حكومة البلاد وحكومة الإقليم والمجتمع الدولي بأسره دعم إعمارها ومساعدة السكان معنوياً ومادياً. ونأمل أن يفتح قرار البرلمان العراقي الباب أمام تقديم المساعدات". يضيف أنّ "اهتمامنا لا ينصبّ فقط على الإعمار، ونحن مهتمون بموضوع تصنيف ما حلّ بالسكان إبادة جماعية على مختلف المستويات داخلياً وخارجياً. نريد اعترافاً صريحاً بذلك. نريد أنّ يُصار إلى العمل بأسلوب علمي في موضوع المقابر الجماعية التي أقامها داعش ودفن فيها ضحاياه من أهالي سنجار بعد قتلهم. نريد تحركاً يسهم في تحرير الفتيات والنساء اللواتي يأخذهنّ المسلحون سبايا".

أتى قرار تصنيف سنجار منطقة منكوبة، بعد أيام من تبني قرار مماثل لصالح مدينة الرمادي، ومن المتوقّع إصدار قرارات في السياق ذاته حول مدن أخرى مثل بيجي. تجدر الإشارة إلى أنّ تنظيم داعش احتلّ قضاء سنجار في أغسطس/ آب من عام 2014 بعد أسابيع على سيطرته على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، 400 كيلومتر شمال بغداد. ومنذ الساعات الأولى، ارتكب مسلحو داعش مجازر في حقّ مئات السكان واعتقلوا الآلاف وعدّوا النساء والفتيات سبايا بعد أسرهنّ. يُذكر أنّ مدينة سنجار تقع على بعد نحو 120 كيلومتراً غرب مدينة الموصل.

إلى ذلك، يشرح خبراء أنّ التصويت على تصنيف منطقة ما "منكوبة" يعني تحديد موقع جغرافي تعرّض لأضرار جسيمة بسبب كارثة ناجمة عن ظروف طبيعية أو بسبب حروب وصراعات. وتعني خطوة البرلمان العراقي ضرورة أن تتخذ السلطات الحكومية كلّ ما يلزم من إجراءات لإخراج المدينة من النكبة التي تعيشها، عبر تشكيل لجان متخصصة لتقييم الأضرار التي لحقت بالمدينة ورصد المبالغ اللازمة لإعادة إعمارها والعمل على عودة النازحين وتوفير سبل العيش لهم.