سلمية الحراك الجزائري تتيح مشاركة الأطفال والرضع

الجزائر
عثمان لحياني
15 مارس 2019
+ الخط -
اختارت عائلات جزائرية أن تصطحب الأطفال والرضع خلال المشاركة في مسيرات الحراك الشعبي، في مشاهد تحمل دلالات سياسية واضحة على مدى سلمية الحراك.

وتظهر عائلات جزائرية برفقة أطفالها الذين يلتحفون العلم والرموز الوطنية في كثير من الشوارع والساحات بعد أن نجح الجزائريون في كسر حاجز الخوف الطويل في 22 فبراير/شباط الماضي، ما يساهم في توسيع قاعدة المشاركة، وزيادة عدد المتظاهرين، كما يدفع قوات الشرطة إلى تلافي استعمال العنف، إضافة إلى التزام السلمية من جانب المتظاهرين.

وفضّل عبد الله الذي يقيم في منطقة القبة أعالي العاصمة الجزائرية، أن يصطحب رضيعه البالغ من العمر سنة ونصف السنة معه إلى "ساحة أودان" وشارع ديدوش مراد، وقال لـ"العربي الجديد"، إنه يقوم باصطحاب كل أطفاله للمشاركة في الحراك منذ الجمعة الثانية، "أتيح لأطفالي المشاركة في لحظة تاريخية مهمة ستؤثر في حياتهم ومستقبلهم، كما أن المشاركة تبث الوعي السياسي مبكرا فيهم حتى يطالبوا بحقوقهم، ولا يتخاذلوا عنها مثل جيلنا".

وفي ساحة البريد المركزي، قررت كثير من العائلات السماح لأطفالها بالمشاركة في الحراك الذي بدأ يأخذ أشكالا احتفائية، وبحسب عضو حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، أرزقي بن يونس، فإن "هذه المشاهد أضافت خصوصية كبيرة للحراك، وأعطته بعدا احتجاجيا واحتفائيا".

وأوضح بن يونس لـ"العربي الجديد"، أن "اصطحاب الأطفال يعني أن الحراك سلمي، وهذا خلق حالة من الطمأنينة لدى العائلات للخروج والمشاركة واصطحاب الأطفال، وأن كل العائلة الجزائرية باتت معنية بالشأن العام".

وأضاف أنه "بعد عقود، سيتذكر هؤلاء الأطفال هذه اللحظات التاريخية التي لا توازيها سوى فرحة الجزائريين بالاستقلال في 1962، ويستعيدون من خلال الصور والفيديوهات لحظات مشاركتهم في منعطف تاريخي وسياسي حاسم".









ذات صلة

الصورة
من قطف العدد الأكبر من الحميضة؟ (العربي الجديد)

مجتمع

ينتظر كثيرون، وخصوصاً الأطفال، فصل الربيع لقطف عشبة الحمّيضة وتناولها مع الملح والكمون. وأحياناً، يتنافسون في ما بينهم لجمع العدد الأكبر منها
الصورة
سياسة/احتجاجات الجزائر/(العربي الجديد)

سياسة

خرجت مظاهرات شعبية حاشدة في العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الجمعة، على الرغم من الشكوك التي حامت حول إمكانية تشديد السلطات قبضتها الأمنية وحدوث صدام، وذلك في أعقاب التهديدات التي أطلقتها السلطات، منذ الاثنين الماضي.
الصورة
الجزائر: مظاهرات طلابية جديدة(العربي الجديد)

سياسة

شهدت شوارع العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الثلاثاء، تجدد مظاهرات الحراك الطلابي، والتي تأتي في أعقاب حملة اعتقالات شنتها الشرطة شملت توقيف 26 من الناشطين في الحراك الشعبي منذ يوم السبت الماضي تقرر إيداعهم السجن أمس الاثنين.
الصورة
برزت خلال مظاهرات اليوم شعارات تطالب بتحرير العدالة (العربي الجديد)

سياسة

شهدت العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى، اليوم الجمعة، سلسلة جديدة من المظاهرات والمسيرات الشعبية المناوئة للسلطة، للمطالبة بانتقال ديمقراطي وتغيير سياسي جدي، وسط تأكيد شعبي على رفض إجراء الانتخابات النيابية المبكرة المقررة في 12 يونيو/حزيران المقبل. 

المساهمون