سلفاكير يعلن وقف إطلاق نار أحادياً والإفراج عن المعتقلين

سلفاكير يعلن وقف إطلاق نار أحاديا والإفراج عن المعتقلين

22 مايو 2017
الصورة
سلفاكير: لنا حق الدفاع عن النفس(Getty)
+ الخط -
أعلن رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، وقف إطلاق النار من جانب واحد، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، بالتزامن مع انطلاق عملية الحوار الوطني بالعاصمة جوبا، اليوم الإثنين.

وقال سلفاكير خلال كلمته بمناسبة تدشين فعاليات الحوار الوطني، اليوم الإثنين: "أعلن عن وقف إطلاق نار أحادي منذ اليوم، كما أوجه قيادة الجيش الشعبي (جيش البلاد) لتنفيذ هذه التوجيهات".

وأضاف: "كلنا يعلم بأن وقف إطلاق النار الأحادي غير ملزم للطرف الآخر (القوات المعارضة بقيادة نائبه السابق ريك مشار)؛ لذلك فلنا حق الدفاع عن النفس حال تعرضت مواقعنا لهجوم".

وتابع قائلاً: "كما أوجه الأجهزة الأمنية بعدم اعتقال أي من قادة المعارضة الذين يبدون رغبتهم في الانضمام لعملية الحوار في جوبا".

وفي 10 من الشهر الحالي، أقال سلفاكير رئيس أركان جيش بلاده الجنرال بول مالونغ، غداة يوم من استهداف النائب الأول لرئيس جمهورية جنوب السودان تعبان دينق قاي.

والجنرال مالونغ، واسع النفوذ، وكان يعتبر قومياً، وينتمي إلى قبائل الدينكا، والتي ينتمي إليها كير. وقال المتحدث باسم الحكومة اتيني ويك اتيني، لـ"فرانس برس"، إنّ "مرسومين صدرا أعلن أحدهما إقالة رئيس الأركان الجنرال بول مالونغ أوان، والثاني تعيين النائب السابق لرئيس الأركان للإدارة والمالية جيمس أجونغو مايوت رئيساً للأركان".

وكان عدد من كبار المسؤولين العسكريين استقالوا، في فبراير/شباط، متهمين مالونغ بمحاربة الأشخاص الذين لا ينتمون إلى الدينكا.

وأغرقت خلافات سياسية عرقية، والتنافس بين الرئيس ونائبه السابق رياك مشار، جنوب السودان الذي انفصل عن السودان في 2011، في حرب أهلية منذ ديسمبر/كانون الأول 2013.

ويعتبر مالونغ، مهندس المعارك التي اندلعت، في يوليو/تموز، في جوبا، بين عرقية الدينكا التي ينتمي إليها كير، وقبائل النوير التي جاء منها مشار. وقد أسفرت هذه المعارك عن سقوط مئات القتلى.


(الأناضول، العربي الجديد)

المساهمون