سقوط معتمرين من الأدوار العلوية في الحرم المكي

سقوط معتمرين من الأدوار العلوية في الحرم المكي

29 مايو 2014
الصورة
أكدت الشرطة سقوط أربعة معتمرين نتيجة التدافع (فرانس برس/Getty)
+ الخط -

تباينت الأخبار عن سقوط عدد من المعتمرين من الأدوار العلوية للحرم المكي صباح يوم الخميس، نتيجة للتدافع والازدحام الشديد الذي نتج عن غسل الكعبة المشرفة. وأكدت مصادر بأن المعتمرين وزوار البيت الحرام في مكة المكرمة تفاجأوا صباح يوم الخميس، أثناء غسل الكعبة المشرفة، بسقوط ثلاثة رجال وسيدة من الأدوار العلوية للحرم المكي.

وتناقل مغرّدون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صوراً تظهر الضحايا على الأرض وبقع الدم تحيط بهم، مؤكدين بأنهم "كانوا يحاولون الانتحار" ولافتين إلى "وجود تأويل غير صحيح لحديث نبوي شريف يقول "من استطاع أن يموت في المدينة.. فإني شفيع".

وأشاروا إلى أن بعض الجنسيات من المعتمرين يلقون بأنفسهم من أعلى أسطح المباني وتحت إطارات السيارات في المدينة المنورة على أمل الموت في المدينة. ورجّحوا أن يكون ما حدث اليوم، في مكة مؤشراً عن توسيع المسافة التأويلية لتشمل فضيلة الموت.

ونفت شرطة منطقة مكة المكرمة صحة خبر الانتحار، مؤكدة بأن "ما حدث مجرد حادث نتج عنه سقوط أربعة معتمرين نتيجة للتدافع الشديد".

وأشارت مصادر أخرى إلى سقوط عدد من المعتمرين من جسر الطواف ما خلّف عدداً من الإصابات الخطيرة نتيجة غسل الكعبة، وما أدى إلى تدافع وازدحام في صفوف المعتمرين. وأكدت المصادر وجود عدد من الإصابات الخطيرة من بينها مواطن هندي ومواطن باكستاني، بالإضافة إلى امرأة تركية. كما حدثت حالات إغماء في صفوف النساء نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.
وانتقد مغرّدون انخفاض ارتفاع سور الجسر الذي سقط منه الضحايا، ما يتسبب في السقوط أثناء الازدحام والتدافع.