سقوط مؤلم لأحد مشجعي فريق ساو باولو البرازيلي

سقوط مؤلم لأحد مشجعي فريق ساو باولو البرازيلي

العربي الجديد
12 سبتمبر 2014
+ الخط -

تلقى مشجع لنادي ساوباولو البرازيلي ضربة مؤلمة في وجهه، أثناء احتفاله بتسجيل فريقه هدفاً خلال المباراة التي جمعت فريقه بنادي بوتافوجو والتي جرت على استاد جواو هافيلانج، في إطار منافسات الدوري البرازيلي لكرة القدم.

وسجل فريق ساوباولو هدفاً ثميناً في شباك منافسه بوتافوجو صاحب الأرض، في إطار مباراة الإياب التي جمعتهما الخميس وانتهت لصالح ساوباولو بنتيجة (4-2)، إذ احتفل هذا المشجع بعدما سجل فريقه هدفاً بمحاولة الاقتراب إلى الأعمدة الحديدية القريبة من اللاعبين الذين تبادلوا التهاني بهذا الهدف الذي سجله لاعب الفريق وليامس سوزا.

ولم يكن المشجع محظوظاً للغاية باختياره الاقتراب، إذ اندفع عدد كبير من المشجعين خلفه مما تسبب في سقوط جزء من الأعمدة جراء التدافع ليتلقى المشجع ضربة مؤلمة على رأسه، لكن سرعان ما تم إسعاف المشجع ونقله والذي لم يظهر أنه تأذى رغم قوة الضربة التي تلقاها وكادت تكلفه حياته، حيث عاد للسير بشكل طبيعي في ما بعد.

ونجح لاعب ساوباولو وليامس سوزا، بتسجيل هدفين لفريقه في غضون أربع دقائق، بعدما كان بوتافوجو متقدما بنتيجة (2-1) ما تسبب بفرحة هيستيرية للجماهير التي كانت تريد الفوز الهام لرفاق ألكسندر باتو، وكاكا اللذين يلعبان في صفوف ساوباولو، في الوقت الذي أكد فيه باتو فوز فريقه بتسجيله هدفاً رابعاً في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة.

ذات صلة

الصورة
Fouzi Lekjaa

رياضة

تفاعلت الجماهير المغربية بقوة مع تأهل منتخب "أسود الأطلس" إلى نهائيات كأس العالم المقبلة قطر 2022، في ثاني مشاركة "مونديالية" على التوالي لرفاق أشرف حكيمي، والسادسة في تاريخ الكرة المغربية على مر التاريخ.

الصورة
من مارادونا إلى ميسي.. أبرز 5 أساطير لم يحترمهم برشلونة في تاريخه

رياضة

عاشت جماهير نادي برشلونة صدمة كبيرة للغاية، بعدما أعلن النادي الكتالوني الخميس، عدم قدرته على تجديد عقد أسطورة الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي، بسبب ما أسماه "عوائق اقتصادية وقفت في وجه تجديد عقد النجم الأول في النادي".

الصورة

رياضة

سيكون الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية روما مسرحاً لقمة المنتخب الإيطالي ونظيره التركي، في المباراة الافتتاحية لمنافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، في إطار مباريات المجموعة الأولى من البطولة القارية.

الصورة
Getty

رياضة

رغم اختلاف نظام المسابقة طوال السنوات الماضية، أو أماكن إقامتها، فإنّ ذاكرة مونديال الأندية، تحتفظ بعدد من المواجهات المثيرة التي كان خلالها التنافس شديداً أو عرفت نهاية غير متوقعة كذّبت كل التوقعات المسبقة.

المساهمون