قيس سعيّد يؤدّي اليمين رئيساً لتونس: أذهلنا العالم بثورة جديدة

تونس
العربي الجديد
23 أكتوبر 2019
أكد الرئيس التونسي الجديد قيس سعيد، إثر تأديته اليمين الدستورية رئيساً للبلاد، اليوم الأربعاء، أنّه "لا مجال للعودة إلى الوراء"، مبيّناً أنّ القضية الفلسطينية "ستبقى منقوشة في صدور كل التونسيين".

وقال الرئيس التونسي، أمام البرلمان، إنّ "ما تعيشه تونس أذهل العالم بثورة جديدة بمفهوم جديد من داخل الشرعية"، مشدداً على أن "التونسيين لن يرضوا عن الحرية والكرامة بديلاً ولا يحق لأحد أن يخيب آمالهم".

وأكد سعيد أنّه "آن الآوان للتفكير في سبل جديدة لتحقيق الشغل والحرية والكرامة الوطنية"، لافتاً في هذا السياق إلى أنّه "لا مجال للعودة إلى الوراء، ولا مجال للمساس بحقوق المرأة".

وبشأن القضايا الخارجية، وخصوصا القضية الفلسطينية، شدد سعيد على أنّ تونس "ستبقى مناصرة لكل القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وستبقى منقوشة في صدور كل التونسيين".

وأوضح أنّ هذا الموقف "ليس ضد اليهود، ولكنه ضد الاحتلال والمظلمة المتواصلة منذ أكثر من قرن".

ذات صلة

الصورة

سياسة

يغامر رئيس الحكومة المكلف في تونس هشام المشيشي في طرح تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، وسط رفض الأحزاب، ما يجعله مهدداً بالخروج سريعاً من المشهد السياسي، وفشل مسعى الرئيس التونسي قيس سعيّد على ما يبدو لتدعيم النظام الرئاسي.
الصورة
وزيرة المرأة تونس (تويتر)

مجتمع

فرضت جائحة كورونا تحدّيات جديدة وأعباء إضافية على المرأة التونسية، التي تستعد لإحياء عيدها الوطني الموافق ليوم 13 أغسطس/آب من كل سنة، ولكن هذا الاحتفال لا يخلو من صعوبات، فكثيرات فقدن عملهن، وعديدات ما زلن يواجهن مشاكل..
الصورة
هشام المشيشي

أخبار

أكد رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، مساء اليوم الاثنين، أن التجاذبات السياسية بين الفرقاء السياسيين كبيرة، ما يجعل الوصول إلى اتفاق صعباً، وبالتالي فإن الاختيار سيكون نحو حكومة كفاءات مستقلة تماماً.
الصورة
عبد الكريم الهاروني (العربي الجديد)

أخبار

أكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، اليوم الاثنين، في تصريح لـ"العربي الجديد"، أن حركة النهضة ترفض تشكيل حكومة من كفاءات مستقلة، وتدعو رئيس الحكومة المكلف، هشام المشيشي، إلى تكوين حكومة وحدة وطنية ذات حزام سياسي يستجيب للتوازنات.