سعر النفط يواصل تدحرجه وتوقعات بتراجعه إلى 20 دولاراً

18 مارس 2020
الصورة
تراجع مستمر بأسعار النفط (فرانس برس)

واصلت أسعار النفط تراجعها في الأسواق لتضغط على اقتصاديات الدول المنتجة، في الوقت الذي توقعت فيه بنوك استثمار عالمية كبرى تراجعه إلى 20 دولارا للبرميل في الربع الثاني من العام الجاري.

وتراجعت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي اليوم الأربعاء لتسجل انخفاضاَ بـ17% منذ بداية الأسبوع الجاري مع تدهور التوقعات للطلب على الوقود لتبدو أكثر قتامة وسط توقف لحركة السفر والأنشطة الاجتماعية بسبب وباء فيروس كورونا، واستمرار حرب الأسعار ما بين روسيا والسعودية.

ونزل خام القياس العالمي برنت 43 سنتا ما يعادل 1.5% إلى 28.30 دولارا للبرميل وكان قد بلغ في وقت سابق 28.26 دولارا وهو أقل مستوى منذ أوائل 2016. وفقد خام القياس العالمي 4.3% أمس.

وتراجع الخام الأميركي 47 سنتا ما يعادل 1.7% إلى 26.48 دولارا للبرميل بعدما نزل في وقت سابق إلى 26.20 دولارا هو أيضا أقل مستوى في أكثر من أربع سنوات.
ونزل خام غرب تكساس الوسيط 6% أمس.

ولقيت الأسعار بعض الدعم من بيانات تفيد انخفاض مخزونات الخام والبنزين والمشتقات في الولايات المتحدة، لكن توقعات الطلب تظل قاتمة وسط حرب أسعار بين المنتجين الرئيسيين.

وخفض بنك "غولدمان ساكس" توقعه لسعر خام برنت في الربع الثاني بمقدار الثُلث إلى 20 دولارا للبرميل، متوقعا تراجعا قياسيا في الطلب العالمي بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا هذا العام بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا على النمو الاقتصادي.

وعند هذا المستوى، سيكون سعر خام برنت عند أدنى مستوى منذ فبراير/ شباط 2002. وقال البنك: "سيكون مثل هذا الهبوط منسجما مع الاتجاه النزولي الكبير السابق للأسواق في أعوام 1999 و2009 و2016".

وأضاف البنك أن تضرر الطلب الناجم عن الفيروس قد يبلغ ذروته في أواخر مارس/ آذار عند ثمانية ملايين برميل يوميا، ليتوقع فائضا في الإمدادات يبلغ 3.9 ملايين برميل يوميا و5.7 ملايين برميل يوميا في الربعين الأول والثاني على الترتيب.

وتابع البنك قائلا إنه بينما قد تستوعب طاقة التخزين العالمية بما يشمل الاحتياطي الاستراتيجي الأميركي، عند نحو 1100 مليون برميل، هذا الفائض، فإن "سرعة تراكم المخزونات المقبلة ستطغى بالتأكيد حاليا على قدرة ملء المخزون".

لكن البنك أضاف أنه على جانب آخر، قد يؤدي تراجع الإمدادات وتعافي الطلب إلى عجز في سوق النفط قدره 1.5 مليون برميل يوميا بحلول الربع الرابع، وأبقى على توقعاته لسعر خام برنت في الربعين الثالث والرابع دون تغيير عند 30 و40 دولارا للبرميل على الترتيب.

ومن المتوقع أن يتراجع إنتاج النفط الصخري 0.75 مليون برميل يوميا على أساس سنوي بحلول الربع الرابع، مع ترجيح هبوط إنتاج منتجين من أصحاب التكلفة المرتفعة، باستثناء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجين آخرين للنفط الصخري، أيضا بمقدار 0.6 مليون برميل يوميا على أساس سنوي في الفترة نفسها.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي اليوم الثلاثاء تراجع مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام في أحدث أسبوع، وانخفاض مخزون البنزين ونواتج التقطير.

ونزل مخزون الخام 421 ألف برميل للأسبوع المنتهي في 13 مارس/ آذار إلى 452.6 مليون برميل، بينما توقع المحللون زيادته 3.3 ملايين برميل.

وارتفعت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 66 ألف برميل، حسبما ذكر المعهد. وأشارت بيانات معهد البترول إلى ارتفاع استهلاك الخام بمصافي التكرير 160 ألف برميل يوميا.

وتراجعت مخزونات البنزين 7.8 ملايين برميل، مقارنة مع توقع المحللين في استطلاع أجرته "رويترز" لهبوط قدره 2.9 مليون برميل. وبحسب بيانات معهد البترول، انخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 3.6 ملايين برميل، مقارنة مع توقعات أن تهبط 1.9 مليون برميل.

وانخفضت واردات الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي 254 ألف برميل يوميا، حسبما أظهرته البيانات.

وقالت وزارة المالية اليابانية اليوم الأربعاء إن واردات البلاد من النفط الخام التي تم تخليصها الجمركي انخفضت 9.1% في فبراير/ شباط بالمقارنة مع مستواها في نفس الشهر قبل عام.

وأظهرت البيانات الأولية أن اليابان، رابع أكبر مشتر للنفط الخام في العالم، استوردت 2.69 مليون برميل يوميا من النفط الخام الشهر الماضي.

وبلغ إجمالي واردات اليابان من الغاز الطبيعي المسال 6.642 ملايين طن الشهر الماضي، بانخفاض 9.6% مقارنة مع نفس الفترة قبل عام.

(رويترز، العربي الجديد)