سعد الحريري يسخر من فكرة طلب مساعدات "صندوق النقد الدولي" لإنقاذ لبنان

12 يونيو 2019
الصورة
الحريري يدعو لإقرار الموازنة بأرقامها (دالاتي نهرا)
+ الخط -
سخر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الاقتراحات الداعية إلى مطالبة بلاده المثقلة بالديون بإنقاذ من صندوق النقد الدولي، حيث يتصاعد الإحباط بسبب أشهر من المشاحنات السياسية التي أعاقت عملية خفض الإنفاق والحصول على مليارات الدولارات من المساعدات.

"لديك من يقول إنه ربما يتعين علينا الآن الدخول في خريطة طريق مع صندوق النقد الدولي، وكأن صندوق النقد سيأتي ويرمي لنا حوالي 30 مليار دولار. إن حصة لبنان في صندوق النقد هي قليلة جداً. لهذه الدرجة. لهذه الدرجة (وأشار بأصبعيه إلى صغر حجم الحصة). ما الذي تتحدثون عنه؟"، قال الحريري في مؤتمر صحافي عقده أمس الثلاثاء.

خلال المؤتمر الصحافي، انتقد الحريري مشاحنات سياسية مستمرة أدت إلى تأخير الجهود المبذولة لتمرير ميزانية التقشف لعام 2019. وتمت الموافقة على مشروع الموازنة من قبل الحكومة بعد مناقشات مستفيضة وتجري مناقشته الآن في البرلمان، حيث ستثبت خطط تجميد التوظيف في القطاع العام وغيره من التدابير المماثلة، وفق تقرير لوكالة "بلومبيرغ" نشرته اليوم الأربعاء.


وتحدّد الموازنة عجزًا مستهدفًا قدره 7.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2019، وهو ما يحتاج لبنان إلى تحقيقه لإطلاق العنان لمليارات الدولارات من المساعدات الدولية في مؤتمر "سيدر" للدول المانحة، وإنعاش اقتصاده المنكوب.

وقال رئيس الوزراء إن الوضع الاقتصادي في لبنان سيئ وإن المستثمرين الدوليين والمانحين لن ينتظروا إلى الأبد حتى تثبت البلاد أنها جادة بشأن الإصلاح. وأضاف أن الوزراء الذين وافقوا على الميزانية يعترضون الآن على بعض البنود خلال مناقشات البرلمان. وسأل: "لماذا؟ هل تخدعون الناس؟".

وأشار الحريري في كلمته التي نقلتها الوكالة الوطنية للإعلام (لبنانية، رسمية)، إلى "أننا جمدنا البلد 9 أشهر من أجل تشكيل الحكومة والبلد لا يرتاح يوما واحدا من الكر والفر الإعلامي، رغم أن القوى على طاولة واحدة في الحكومة، أشهر طويلة ضاعت من عمر البلد بالكلام، والناس تنتظرنا أن نقوم بشيء. واليوم ترون ما يحصل وكأن معظم الذين أقروا الموازنة في الحكومة من كوكب آخر، الوزراء مع نواب كتلهم سيذهبون في مجلس النواب للاعتراض على الموازنة".

وأضاف: "البعض صحيح تحفظ على بعض البنود، هل تريدون سيدر أن يمشي أم لا؟ هل تريدون ماكنزي أم لا؟ هل تريدون الأخوة العرب أن يعودوا أم لا؟ نحن ندور حول أنفسنا نفس الدورة يوميا 10 مرات"، مشيرا إلى أن "الموازنة يجب أن تمشي ويجب أن نحافظ على نسبة العجز التي تم التوصل اليها، وهذه أول خطوة اصلاحية، وإذا كنتم تريدون المناكفة أنا أعرف كيف أناكف أيضا".

وتابع: "الذي لديه أي اقترح لموازنة 2020 فليتقدم به، ونحن لدينا أكثر من 30 اقتراح وفرضت علينا سجالات واشتباكات على عدة جهات".

المساهمون