سعاد ماسي في "ووماد" : ببساطتها نحو العالمية

16 يونيو 2015
تزاوج جميل بين الأصالة والتجديد في الألحان
+ الخط -
ستطل المطربة الجزائرية، سعاد ماسي، على الجمهور الإنجليزي من خلال مشاركتها اللافتة هذا العام في مهرجان "ووماد" العالمي، إلى جانب خمسين نجماً من مختلف دول العالم، وذلك في الفترة الممتدة بين 24 إلى 26 من يوليو/تموز القادم.

ويبدو أن هذه المشاركة تؤكد نجاح خطوات هذه الفنانة التي اشتهرت بأغنية "الراوي"، وسارت منذ فترة على نهج من سبقها من فنانين جزائريين نحو العالمية، من خلال مشاركات في مختلف أنحاء العالم، وحفلات ناجحة جداً في أوروبا وأميركا، لتلحق بنهج الشابين خالد ومامي، رغم اختلاف اللون الموسيقي الذي تقدمه عنهما، وصعوبة مقارنته بموسيقى "الراي"، التي انتشرت بسهولة في كل بقاع الدنيا.

سعاد ماسي التي ينتظرها أيضا جمهورها الجزائري يوم 27 من هذا الشهر، لتحيي حفلاً ضخماً على مسرح الهواء الطلق في العاصمة الجزائرية، لن تكون مجرد مغنية ستشارك بشكل عادي ضمن "ووماد"، بل ستحمل مشاركتها بالتأكيد بعداً سياسياً واجتماعياً، كونها قررت أن تحمل رسالة حضارية عن العرب للعالم الذي أصبح لا يرى فيهم سوى منطقة متأزمة جراء الحروب والنزاعات السياسية.

كما ستكون في برنامج الحفل أغنيات من ألبومها الأخير الذي حمل عنوان: "المتكلمون"، والذي أصدرته قبل ثلاثة أشهر وكان مفاجأة لكل معجبيها، لأنها غنت فيه لأول مرة قصائد فصحى لكبار الشعراء في العالم العربي، وحاولت من خلاله إعادة إحياء الروح الشعرية للتراث الأدبي، وبعث هويتها التي تؤمن بها، في تزاوج جميل بين الأصالة والتجديد في الألحان، متحدية ببساطتها ووجهها الطبيعي ولباسها البسيط... كل متطلبات السوق، في ظل تناقص الأعمال الراقية من المشهد الفني، بسبب تزايد أعداد المغنين التجاريين والأغنيات الهابطة.



اقرأ أيضاً:غضب شعبي ببلاده: الشاب خالد "مغربي–مصري" وليس جزائرياً
المساهمون