سرقة حواسيب من القنصلية الكورية الشمالية قبيل قمة ترامب-كيم

"نيوزويك": سرقة حواسيب من قنصلية كوريا الشمالية في إسبانيا قبيل قمة ترامب-كيم

28 فبراير 2019
الصورة
مقتحمو السفارة قيّدوا الموظفين العاملين فيها (توماس تراتشيل/ Getty)
+ الخط -
في الوقت الذي كان فيه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، يعدّان لعقد قمّتهما الثانية خلال عام في فيتنام، دخل أفراد مسلحون، يوم الجمعة الماضي، مقر القنصلية الكورية الشمالية في مدريد وأخذوا أربعة حواسيب، وفق ما ذكرت مجلة "نيوزويك" الأميركية في تقرير لها اليوم الخميس.

وأفاد الموقع أن مقتحمي السفارة التي شغل أحد أعضاء الوفد الكوري الشمالي إلى القمة منصب السفير فيها حتى عام 2017، قيّدوا الموظفين العاملين فيها وكمموا أفواههم، بحسب ما أورده الموقع الإخباري الإسباني "كونفيدينسيال"، الذي أفاد أيضًا بأن أحد موظفي السفارة قد تمكن من الهرب وتنبيه الجيران إلى عملية السطو من خلال الصراخ باللهجة الكورية.

ولم يتضح ما إذا كان هناك مصابون بعد عملية السطو، بحسب الموقع نفسه، غير أن المسعفين وصلوا بعد ذلك إلى مقر السفارة لعلاج الموظفين الذين تم تقييدهم، بعد أن مكث المقتحمون نحو أربع ساعات في المبنى، وهربوا مع أجهزة الحاسوب.

وتحقق السلطات الإسبانية، بما في ذلك الشرطة المحلية ووزير الداخلية، في الأحداث، بينما لم تتضح بعد طبيعة المعلومات التي تحتويها أجهزة الكمبيوتر المسروقة.



كيم يتلقّى الأسئلة للمرة الأولى

في السياق ذاته، سلّط موقع مجلة "بوليتيكو" الأميركية الضوء على المرّة الأولى التي يتعاطى فيها الزعيم الكوري مع أسئلة الصحافيين، خلال المحادثة القصيرة التي جمعته اليوم بترامب أمام الصحافيين الذين حضروا لالتقاط الصور.

وبينما كان الرئيسان يتجهزان للخروج، فاجأ أحد الصحافيين الزعيم الكوري الشمالي بسؤاله "هل أنت واثق"؛ ليجيب كيم: "من المبكّر جدًا الإجابة عن ذلك. لكن مما أشعر به الآن؛ ليس بوسعي القول إنني متشائم"، مردفًا بالقول "لدي شعور بأن نتائج جيّدة ستظهر أخيرًا".



وخلال جلسة نقاش أخرى، سأل أحد الصحافيين كيم إذا كان مستعدًا لنزع سلاحه النووي، ليجيب :"لو لم أكن مستعدًا لذلك لما كنت هنا الآن"، وهو ما أطرى عليه الرئيس ترامب قائلًا: "هذه ربما أفضل إجابة ستتلقاها على الإطلاق".

وحينما استطرد الصحافي بالسؤال إذا ما كانت كوريا الشمالية ستتخذ خطوات ملموسة لتحقيق ذلك الهدف؛ أجاب كيم بينما كان يبتسم للحضور على الطاولة، ومن بينهم أيضًا وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو: "هذا ما نناقشه الآن".



(العربي الجديد)

المساهمون