سرايا الدفاع عن بنغازي تعلن النفير العام لقتال "حفتر"

سرايا الدفاع عن بنغازي تعلن النفير العام لقتال "حفتر"

08 يناير 2017
الصورة
قامت طائرات حفتر بقصف ثوار بنغازي (العربي الجديد)
+ الخط -



طالبت سرايا الدفاع عن بنغازي "ثوار السابع عشر من فبراير برص الصفوف والنفير العام لمحاربة ما يُعرف بقوات عملية الكرامة (التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر)".

وقالت السرايا، في بيان رسمي لها، إنه "على غرار تأمين حفتر لانسحاب الدواعش من درنة وتوفير ممر آمن لهم وإصدار الأوامر بعد التعرض لهم حتى وصولهم إلى سرت يأتي اليوم ويؤمن انسحابهم من مدينة بنغازي".

واعتبر البيان أن انسحاب داعش من بنغازي جاء "بعد انتهاء دورهم المفضوح في شيطنة ثوار بنغازي لتبرير جرائم حفتر وعمالته واستعانته بطائرات مصر والإمارات".

وجاء بيان السرايا بعد ساعات من إعلان قيادة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر عن هروب عشرات السيارات المسلحة المحملة بمقاتلي داعش من سرت إثر اختراقهم لأحد محاور قتال قواته بالمدينة.

وبحسب تصريحات المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، يوم أمس السبت، فإن "مجموعات داعش تمكنت من الفرار باتجاه مناطق سلوق والطرقات الصحراوية غرب بنغازي وصولاً إلى أجدابيا (150 كم غرب بنغازي)، مضيفاً أن طيران حفتر استهدف بعضاً من هذه السيارات".

واعتبرت سرايا الدفاع في بيان لها بعنوان "الطغاة والغلاة وجهان لعملة واحدة" أن "حفتر" لا يحارب الإرهاب في بنغازي، متهمة إياه بـ"التنسيق مع داعش وتأمين انسحابهم من بنغازي" وتابع "استهدف حفتر الثوار الذين حاربوا تنظيم داعش كقصفه المتكرر لثوار درنة وقصف ثوار الجفرة الكتيبة 19 - 9 التابعة للبنيان المرصوص وكتيبة تاقرفت، في الوقت الذي نرى فيه حفتر يغض الطرف عن داعش وقد كانوا على مرمى حجر من قواته وطائراته في درنة وسرت".

وختمت السرايا بيانها بدعوة "ثوار فبراير باتخاذ خطوات عملية جادة ومستعجلة لرص الصفوف والنفير العام لرد عادية مجرم الحرب حفتر".

وأعلن قادة ومقاتلون من مدينة بنغازي في الثاني من يونيو الماضي عن تأسيس "سرايا الدفاع عن بنغازي" نافين، في بيان تأسيسها، تبعيتهم لأي تيار سياسي أو إيديولوجي، ومؤكدين أن مرجعيتهم الفقهية هي دار الإفتاء بطرابلس.