سجن أوسكار وايلد قد لا يتحوّل إلى مركز ثقافي

09 ابريل 2020
الصورة
زنزانة أوسكار وايلد في سجن ريدنغ
+ الخط -

أعلن "مجلس ريدينغ البلدي" في إنكلترا أن وزارة العدل البريطانية رفضت طلباً تقدّم به لشراء السجن الذي وُضع فيه الروائي والمسرحي الإيرلندي أوسكار وايلد (1854 - 1900) لمدة عامين ما بين 1895 و1896، بهدف تحويلة إلى مركز للفنون.

كانت البلدية قد تقدمت بطلب الشراء استجابة لحملات ومطالبات من فنانين تنادي بتحويل مبنى "سجن ريدينغ" الذي تم إغلاقه كسجن عام 2014، إلى مركز للفنون، لا سيما وأن المبنى معروض للبيع، وقد وقّع على هذه المطالبات الكثير من الكتّاب؛ من بينهم ستيفين فراي وجوليان بارنز.

كانت المطالبات قد ركزت على القيمة التاريخية والثقافية للسجن، حيث قام وايلد بتخليده في قصيدة "أنشودة سجن ريدنغ غول"، نشرها عام 1898 تحت اسم ج .3.3 - رقمه في السجن، وكان من الممكن أن يتحول المكان الذي عانى فيه وايلد إلى مكان للإبداع والفنون.

وكان رفض وزارة العدل قد فُسّر بأن الحكومة البريطانية تبحث عن أعلى مزايد يدفع ثمن البناء، ولا يخلو الأمر من توجه عام للتقليل من الاهتمام بالثقافة والإنفاق الرسمي عليها، رغم ما لهذا المبنى من أهمية تاريخية وأدبية، ودعا فنانون ومسرحيون وكتّاب الوزارة إلى إعادة النظر في قرارها.

المساهمون