وزير الخزانة الأميركي يقلل من تداعيات الخلافات التجارية مع الصين

13 أكتوبر 2018
الصورة
منوشين دافع عن الرسوم الجمركية على الواردات(فرانس برس)
+ الخط -
قلل وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين من المخاوف المنتشرة على نطاق واسع بشأن المخاطر التي يمكن أن تسببها التوترات التجارية مع الصين في تعطيل الاقتصاد العالمي.
كما صرح للصحافيين اليوم السبت على هامش الاجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين في إندونيسيا وفقا لوكالة "أسوشيتدبرس" بأنه لن يفقد نومه بسبب احتمال أن تبيع الصين مخزونها الضخم من سندات الخزانة الأميركية ردا على ذلك.

وقال منوشين إن "هدفنا مع الصين واضح جدا: أن تكون لنا علاقة تجارية أكثر توازنا".


كانت المخاوف من أن الاحتكاكات التجارية بين واشنطن وبكين ستخفض التجارة العالمية، وتولد الاضطرابات في الأسواق المالية موضوعًا رئيسيًا لاجتماعات وزراء المالية والتمويل العالمية هذا الأسبوع في بالي، لكن منوشين قال إن هذا التحذير يجب أن يشكل "حافزا إضافيا لحمل الصين على معالجة هذه المسائل معنا".

وأضاف وفقا لوكالة "فرانس برس": "هدفنا زيادة صادراتنا وإقامة علاقة أكثر توازنا وإنصافاً، حتى تتمكن شركاتنا من تعاطي الأعمال بشروط مماثلة لتلك السارية في الولايات المتحدة".

وتابع "أعتقد أننا إذا ما توصلنا إلى ذلك، فسيكون الأمر جيدا للشركات الأميركية والعمال الأميركيين والأوروبيين واليابان وجميع حلفائنا الآخرين، وجيدا للصين".

وحول احتمال عقد لقاء بين الرئيسين الأميركي والصيني على هامش قمة مجموعة العشرين في تشرين الثاني/نوفمبر سعيا للتوصل إلى اتفاق، أكد أنه لا يعتقد "اتخاذ قرار حول هذا اللقاء"، وقال "إنه أمر أشجعه ونجري مناقشات بشأنه، لكن في الوقت الحاضر، ليس هناك شروط مسبقة، والرئيس سيقرر بهذا الصدد".

بدوره، وصف محافظ البنك المركزي الصيني، يي قانغ في الاجتماعات ذاتها، الحمائية والتوترات التجارية بأنها تعد "مخاطر كبيرة" على الاقتصاد العالمي.
يختتم الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وعدد كبير من التجمعات المالية الأخرى على الهامش، اليوم السبت.


(العربي الجديد)

المساهمون