سبع سنوات على رحيل الشيخ الأحمر... أشياء كثيرة تغيّرت

30 ديسمبر 2014
الصورة
الأحمر كان من الوجوه المؤثرة في اليمن(خالد فزعة/فرانس برس)
+ الخط -

مرّت الذكرى السابعة لوفاة الشيخ عبد الله الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني السابق وشيخ مشائخ قبيلة حاشد، والرئيس السابق لحزب الإصلاح، يوم الأحد الماضي، بهدوء على عكس سنوات سابقة كان يتم فيها إحياء الذكرى بمهرجان خطابي ولوحات كبيرة في الشوارع تحمل صوره وعبارات الوفاء له.

هذا الهدوء له سبب رئيسي يتمثل في سيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) على العاصمة صنعاء وقبلها محافظة عمران التي تعد معقلاً لآل الأحمر، وما تخللها من تفجير منازل تابعة لهم.

ظلّ الشيخ عبد الله الأحمر على مدى أكثر من أربعة عقود، واحداً من أبرز الوجوه المؤثرة في المشهد السياسي والاجتماعي اليمني. ويوصف نظام الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، بأنه كان حاصل تحالف الرجلين، وأنه تدهور بتدهور العلاقة بينهما.

ينحدر الأحمر (مواليد 1932)، من أسرة مشيخة عريقة في شمال اليمن عاصرت عهود الإمامة والجمهورية وظلت تؤدي دوراً مهماً في الأحداث. ووجد نفسه يتزعّم القبيلة بعد مقتل أبيه وأخيه في العام 1961، على يد الإمام أحمد يحيى حميد الدين. وبعد عام، قامت ثورة 26 سبتمبر/أيلول التي أقصت نظام الإمامة وجاءت بالنظام الجمهوري.

وقف الشيخ الأحمر وقبيلة حاشد في وجه محاولات نظام الإمامة العودة للحكم، وأسهم مع الرئيس الأسبق عبد الرحمن الإرياني في إنجاز مصالحة مع الملكيين، عام 1970، اعترف بموجبها الأخيرون بالنظام الجمهوري وعودة موظفي الإمامة عدا أسرة حميد الدين.

تولّى الأحمر رئاسة أول مجلس للشورى في اليمن الجمهوري عام 1971 وعند قيام حركة التصحيح منتصف العام 1974، قدم استقالة المجلس للرئيس إبراهيم الحمدي الذي اغتيل في أكتوبر/تشرين الأول 1977. اتّهم الأحمر بالضلوع في المؤامرة ضد الحمدي. وهو ما نفاه الأخير مراراً عديدة، مؤكداً تورّط أحمد الغشمي نائب الحمدي.

وبعد مقتل الغشمي في يونيو/حزيران 1978 كان الأحمر في طليعة معارضي تولّي علي عبدالله صالح الحكم، لكن عوامل عدة، من بينها علاقته الوثيقة بالسعودية، دفعته للتحالف مع صالح الذي كان محلّ رضا الرياض.

استمرّ الأحمر وفيّاً لتحالفه مع صالح حتى وفاته في الرياض في 28 ديسمبر/كانون الأول 2007، إذ كان صالح مرشحه في رئاسيات العام 2006، خلافاً لتوجّه حزب الإصلاح الذي رأس هيئته العليا منذ تأسيسه في سبتمبر/أيلول 1990. وقد ساند الحزب في تلك الانتخابات فيصل بن شملان في مواجهة صالح، وهي إحدى المفارقات النادرة الحدوث في تاريخ السياسة.

ترك الأحمر عشرة من الأولاد أكبرهم صادق الذي تزعّم القبيلة من بعده، وحميَر نائب رئيس مجلس النواب، ورجل الأعمال حميد، وهو أكثرهم إثارة للجدل. وقد اتخذ أبناء الأحمر، وفي مقدمهم حميد، موقفاً مؤيداً لثورة فبراير 2011 التي أجبرت علي عبدالله صالح على التنحي عن السلطة وجاءت بنائبه عبدربه منصور هادي خلفاً له.

ظن الكثيرون في اليمن أن دوراً كبيراً ينتظر أبناء الأحمر في عهد ما بعد صالح بسبب وقوفهم القوي ضده، لكن الأحداث جاءت بما لم يكن في الحسبان، إذ توسعت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) في مناطق نفوذ آل الأحمر التقليدية، وقامت بتفجير منازل تابعة لهم، وصولاً إلى اقتحام عناصرها منزل الشيخ صادق الأحمر قبل نحو شهر، وهو الحدث الذي عدّه مراقبون فارقاً ومفصلياً، حاز بسببه أبناء الأحمر على تضامن كبير حتى من قبل خصومهم. واضطرّ معه زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، لإرسال وفد إلى الشيخ صادق، السبت الماضي، يقدّم له الاعتذار ويحكّمه حول ما بدر من أفراد جماعته.

يشعر أبناء الأحمر اليوم بخذلان كبير من قبل الرئيس اليمني الحالي تجاههم، ويتهم بالتواطؤ ضدهم هم الذين ساندوه للوصول إلى الحكم، لكنهم لم يُظهروا له حتى الآن، معارضة علنية وذلك تجنّباً لشماتة صالح. غير أن حالة الصمت هذه ستجد طريقها إلى الانقشاع بشكل تدريجي ظهرت أولى مؤشراته مع منشور غاضب كتبه الشيخ حميد الأحمر على موقع "فايسبوك" قبل أسابيع، واتّهم فيه هادي بالتفريط بالبلاد. وخاطب هادي من دون أن يسمّيه بالقول: "لقد أؤتمنتَ فخنت، وتحدّثت فكذبت، وخاصمتَ ففجرت، فكانت النتيجة أن أضعت اليمن، وعضضت يد الشعب اليمني الذي سلّمك أمانة لم تكن أهلًا لحملها".

المساهمون