سبايا سنجار

10 اغسطس 2016
الصورة
(تفصيل من "يوم القيامة"/ هيرونيموس بوس)
+ الخط -

الكون على ما يُرام. منذ أُنشئ وهو مُنشغل بإضافة زيادات دقيقة التفاصيل إلى أساطيره. ذاك ما يُريحني. أنا والكون وضعنا بَيضَ يقيننا تحت الرُّخِّ ذاته - رُّخِّ المُعظلة الحنون. فكرة الكون عنَّي منسجمة كانسجام فكرتي عن الكون، بلا زيادة أو نقصان: كلانا كفَّتا ميزان، في واحدةٍ منهما المُصادفات الذهب كلّها، وفي الأخرى المُصادفات اليواقيتُ والماسُ كلّها.

معهد العلم الفيزيائيّ، المعَتَمد في عالمنا، خرج إليّ، في الصباح، بخبرٍ أراح تقديري لنشوء الكون، ونظام آلاتِهِ الأساطير: لقد تصادم ثقبان أسودان فسرّعا الزمن، ثم أبطآه. أحدث الصدام عاصفةً انثنى منه شكلُ الفضاء وانحنى.

ماذا يعني هذا بتفسير من رسام درَّب الذَّرات على حبلِ خياله مشياً، وقفزاً، وزحفاً أيضاً، فإن سقطت الذَّراتُ عن الحبل عشواءَ، أحدث التناثر فضاءً يُصطلحُ على تعريفه بالتجريد، وإن أحدث التناثرُ فضاءً منسجماً، منتظماً، يُصطلح على تعريفه بالتجسيم المماثِل، أي المطابق للأشكال، أمّا نَسْخاً تاماً، أو ببعض التزييف المغاير، أو ببعض التلفيق الماكر؛ وكُلُّها فروعٌ من تصنيف مدارس الرسم؟ ماذا يعني انثناء الفضاء؟ أإلى أعلى أم إلى أسفل؟

لقد انثنى الفضاءُ الكون، إذاً، بصدام من السواد لا يتَّفق تحديده سوى بالافتراض، أن الأساطير، وحدها، إبطاءٌ زمنيٌّ، أو تسريعٌ زمني، كجلوسي ذلك المساء إلى منضدة صغيرة في حانةٍ تجاور سوق الضاحية شبه خاليةٍ.

كنتُ زمناً جرى إبطاؤه بصدامٍ من بقعتين رماديتين وضعتهما على الكون البياض في لوحتي، ذلك اليوم. وكانت الحانة زمناً جرى تسريعه بصدام الخلوِّ إلّا من ستة روّاد، في الضوء الشاحب للمصابيح موزعة على المناضد الفقيرة التوزيع في أرجاء القاعة، وعلى مصطبة الحاجز بين النادل الساقي والفراغ أمامه.

معهد العلم الفيزيائي، الذي أراح خيالي صباحاً بخبر الصِّدام العاصف كمجازات الأشعار الفقيرة، ألهمني الاختلاء بفكرةٍ عن صدام اللون في بياض القماش الذي لم أجرحه مُذ طليته بياضاً. وضعت أول ثقبين رماديين في الكون العاصف فسرّعتُ زمن فراغه البياض، ثم أبطأته.

لم أتقدم أكثر من ذلك في مجهول لوحتي عن "سبايا سنجار". ما كنتُ لأقبل بأقل من ذلك في اندفاعتي الأولى، بعد ظهر يومي العائم على مياه الفيزياء الكونيّة.

قطرتان رماديتان. بقعتان كلُّ واحدة في حجم بصمة إصبع: لقد حرَّكتُ البياض اللانهائيّ الراقد في ضرورات اللاتحديد. وقد أسمع، فيما بعد، تصادمُ ثقوبٍ بيض أكثر هولاً من صدام الثقوب السود في نظريات منجِّمي الفيزياء عن معقولاتهم المفترضة.

ولد الفيزيائيون مصعوقين. أحب المصعوقين. صعقٌ أخلاقيٌّ يجذبهم إلى تركيب الخواص المعدومة للظواهر الماديّة، لا أحد يعرف الصَّعق في شيء قوي كهذه الافتراضات المذهلة سوايَ، لأنني في غيبوبة من ذهولي. والخبرة في الذهول كالخبرة في التبلُّد.

كان عليَّ منذ بدأ قلبي في التماس المداخل إلى الأساطير، أن أنحوَ إلى التخصص في الفيزياء، أول درسٍ منها تلقيته في المدرسة كان عن الشوكة الرنّانة- الملعقة المعدن ذات الشِّعب.

أحضر المعلم ملعقة معه. قرعها بأنملته، فأصدرت رنيناً متماوج الخفوت، ناعماً. يا للمعجزة: دراسة الصوت، وتمحيص الصوت، وتأويل الصوت، وتشريح الصوت بمبضع، والإيمان بالصوت كدِينٍ، كلّها براعاتٌ لاستدراج خيال الفيزياء من سجلِّ علمه، المتراكب من ضرورات كقواعد الأشعار، ونظام القوافي.

الرنين أولاً. الرنين أخيراً، رنين المعادن ورنين اللحم. لم أعرف أن للحم نفسه رنيناً كرنين الملعقة الشوكة إلّا بعد عمر طويل، منحرف بسنينه عن سَجْع الوقت الصحيح: قُرعَ لحم الجماعات في سوريّة بمعادن الأرض كلّها. رنَّ لحمهم، لكن لم يتعدًّ رنينه أبعد من رنين ملعقةٍ تُقرع بأنملة يد المعلم في درس الفيزياء.


* الصفحات الأولى من الفصل السادس من "سبايا سنجار" التي تصدر قريباً عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر"، خصّ بها الناشر "العربي الجديد".

دلالات

المساهمون