سانشيز يفرض السرية على تدريبات قطر في البرازيل

15 يونيو 2019
الصورة
الإسباني سانشيز مدرب المنتخب القطري (Getty)
+ الخط -

تترقب الجماهير العربية والعالمية وخاصة القطرية رؤية المنتخب القطري يخوض أول مواجهة في بطولة كوبا أميركا أمام الباراغواي يوم غدٍ الأحد، ضمن منافسات المجموعة الثانية في المسابقة القارية التي تقام نسختها الـ46 في البرازيل بين الـ14 من يونيو/حزيران الحالي، والسابع من يونيو/تموز المقبل.

ورفع الجهاز الفني للمنتخب القطري بقيادة المدرب الإسباني سانشيز درجة التحضيرات، حتى يكون نجوم "العنابي" جاهزين فنياً وبدنيا، لخوض المواجهة أمام الباراغواي، وسط تكتم تام على ما يجري في التدريبات التي أحيطت بسرية تامة.

ورفض المدرب الإسباني سانشيز حضور وسائل الإعلام إلى المران الأخير، الذي قام به نجوم المنتخب القطري على ملعب "الماراكانا" الشهير، بسبب رغبته بحصول لاعبيه على التركيز التام، وإبعادهم عن أي مؤثرات خارجية، قبل المواجهة الافتتاحية في بطولة كوبا أميركا.

وكان الجهاز الفني للمنتخب القطري، قد ركز على التدريب البدني للاعبين يوم الخميس في "ملعب سنترال بارا"، مع رفع الحالة المعنوية لنجوم المنتخب، بالإضافة إلى مطالبة الإسباني سانشيز لرجاله بضرورة التركيز، وتأدية أدوارهم التي طُلبت منهم أثناء التمارين، مؤكداً للجميع على قوة منافسيهم، واختلاف المسابقة القارية عن كأس آسيا 2019، الذي توجوا به.

ومن المقرر أن يقوم المنتخب القطري، بإجراء تدريبه الأخير قبل المواجهة أمام الباراغواي في المجموعة الثانية، مساء اليوم السبت على ملعب "الماركانا"، الذي استضاف العديد من الأحداث الرياضية الكبرى، مثل نهائيات كأس العالم، وكذلك دورة الألعاب الأولمبية.

وسيضع المدرب الإسباني سانشيز اللمسات الأخيرة على التشكيلة الأساسية، وطريقة اللعب التي سيعتمدها لمواجهة الباراغواي، بعدما استقر الجهاز الفني على القائمة الرئيسية للمباراة، لكنه لم يعلن عنها، لكن من المتوقع أن تكون قريبة إلى تلك التي خاض بها منافسات كأس آسيا 2019.

واشتعل الجدل في الآونة الأخيرة، بسبب المدافع بسام الراوي، بعدما تواردت أنباء عن احتمال غيابه، لكنه شارك في التدريبات، وظهر بحالة فنية وبدنية جيدة تجعله مؤهلاً، للمشاركة في المواجهة أمام الباراغواي، إلا أن القرار الأخير بيد الإسباني سانشيز، الذي من المحتمل أن يجعل النجم يلعب إلى جوار طارق سلمان، مع تواجد بيدرو ميجويل على الجانب الأيمن وعبد الكريم حسن كجناح أيسر.


من جهة أخرى، تعتمد الباراغواي بشكل كبير على خبرة لاعبين مثل هيرنان بيريز، وريتشارد أورتيز، بالإضافة لأداء بعض نجومها مثل ديرليس غونزاليس، وأوسكار روميرو، وخوان مانويل إيتربي لاعب روما الايطالي سابقا ويلعب حاليا في صفوف فريق يوناس أونام المكسيكي.

يذكر أن الباراغواي، قد توجت بلقب كوبا أميركا في نسختين سابقتين في عامي 1953، و1979 كما شارك المنتخب في ثمان من بطولات كأس العالم، وبلغ دور الثمانية في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، لكنه غاب عن بطولتي 2014، و2018.

المساهمون