أمير سعودي أجرى زيارة سرية إلى تل أبيب والتقى مسؤولين إسرائيليين

09 سبتمبر 2017
الصورة
نتنياهو يفخر بالتطبيع الحاصل (دان باليلتي/ فرانس برس)
قام أمير سعودي بإجراء زيارة سرية إلى إسرائيل، خلال الأيام الأخيرة، بحث خلالها مع كبار المسؤولين في دولة الاحتلال الإسرائيلي فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام، وفق ما نقلته إذاعة "صوت إسرائيل"، ونقلته عدّة مصادر إعلامية.

وذكرت الإذاعة، بحسب ما نقلت عنها وكالة "الأناضول"، أنّ "أميرا من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سرّاً، خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام". غير أنها لم تكشف هوية هذا الأمير، أو إن كانت الزيارة رسمية.

وأضافت: "رفض كل من ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية التعليق على هذا الخبر".

وكانت الإذاعة قد أشارت، مساء الأربعاء، في إحدى نشراتها إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عقد اجتماعاً مع أحد الشخصيات الخليجية الرفيعة، من دون التعريف بهويته.

وجدّد نتنياهو، الأربعاء، التأكيد على وجود تطور كبير في العلاقات مع الدول العربية، واصفاً الوضع الحالي بـ"غير المسبوق".

ونقل المتحدث باسمه، أوفير جندلمان، عنه قوله للموظفين في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنّ "ما يحدث في علاقاتنا مع الدول العربية غير مسبوق".

وأضاف نتنياهو: "لم يتم الكشف عن حجم التعاون بعد، ولكنّه أكبر من أي وقت مضى. إنّ هذا تغيير هائل"، من دون أن يحدد من هي الدول العربية.

وتابع أنّ "هذا التغيير الهائل يجري رغم أن الفلسطينيين لم يغيّروا بعد، للأسف، شروط التوصل إلى تسوية"، على حد تعبيره.

ودأب نتنياهو، في الأشهر الماضية، على الحديث عن وجود تحسّن في العلاقات الإسرائيلية العربية، ولكن من دون إيراد مزيد من التفاصيل عن طبيعة هذا التحسّن.

(العربي الجديد)