زيارة الأصدقاء المنسيين

31 مارس 2019
الصورة
(آلفارو إنوستروزا بيدارت)

أيام ريفية

الريف ليس مجرّد بركة سباحة وغيوم صيفية خشنة
وليس مجرد حضور حفل زفاف الصديق مع أنه متزوج بالفعل

الريف لا يعني القيلولة
(العفريت مستيقظ طوال اليوم ويستطيع
أن ينسى نفسه عندما يُسَرُّ الآخرون
بل ويضحك حين ينتقدونه لدرجة أن ينسى
التزاماته)

الريف ليس الظلال والسعادة والصمت والنبيذ والأشجار المثمرة
الريف لا يعني الفلّاح
لا يعني الذباب والعثّ والبراغيث
الريف لا يعني الجبال والحيوانات الأليفة

الريف ليس العهد الجديد ومكاناً للتبشير
الريف لا يعني الكهرباء المقطوعة والإنترنت
المفقود
الريف لا يعني الذكريات والطفولة والأسلاف والحنين.

يجب أن تسأل
أن تكشفه
أن تخترعه
الريف ليس أيضاً ما قلتُهُ وذكرتُه.


■■■


حق غير خاضع للمساومة

القصيدة اللانهائية أمر مستحيل.

يجب:
النهوض باكراً للعمل
الذهاب للتسوُّق
دفع فواتير مدارس الأولاد، لتأسيسهم
من الجذر.

امتلاك سيارة الآن أمر إجباري
من المستحيل شراء كتب جديدة
الثقافة حق لا يقبل التفاوض
نحن محكومون بالموت، بالتعب، بالسنوات، بالتهاب الجيوب الأنفية، بتراكم فوائد القروض
بالكآبة التي لن تنتهي قبل أن تقضي علينا.


■■■


الكمال نسبيّ

قرأ أبي أحد نصوصي
قال: إنه تقريباً كامل
أجبته: الكمال غير إنساني، غير محسوس، يجب التوقف بخطوة قبل الحصول عليه، والوصول إلى حافة الحقيقة.

استطعتُ إقناعه بأنه مؤخراً عرفتُ بأن ابنتي لها ستة أصابع في قدمها اليمنى،
قلت له ذلك في أذنه لأسكته.
قال بابتسامة خفيفة: جيِّد.


■■■


شاهد

أريد أن أسافر
لكن أيضاً أريد أن أَعْشَق.

أريد أن أكون شاعراً
لكن أيضاً أريد عائلة.

أريد ألّا أخاف من الموت
لكن أيضاً أريد أن أعتني بأولادي.

أريد عالماً أفضل
لكنّي اخترت البقاء على قيد الحياة.

أريد أن أعيش الصداقة
لكني قبلتُ بالزواج.

أردتُ أن أُقْرِضَ عينيّ لتغيير الواقع
لكني انتهيت لأكون شاهداً على هذا المستقبل الذي يذوب بسرعة.


■■■


أسرار

السرّ في الحريق أن تتركه بلا أكسجين
السرّ في قوالب مكعبات الثلج أن تملأها على الفور
السرّ في السعادة إدراك العاطفة التي تحتجزنا
السرّ في البريد الإلكتروني أن تردّ على الرسائل مباشرة
السرّ في المسكنات أن تتناولها قبل أن تظهر الأعراض الأولى
السرّ في الطمأنينة أن تفعل الصحّ
السرّ في العمل أن تنجزه خلال اليوم وأن لا تأخذه معك إلى البيت
السرّ في شواء اللحم أن تبعده عن النار الحارقة
سرّ الحياة التغلب على الشعور بالذنب.


■■■


رجل عادي

ذلك الرجل يعيش في بيت كبير جدّاً
يركض بين الغرف ولا يعثر على شيء غير ذاته
باستثناء صدى أشخاص سبقوه في الكابوس
ذلك الرجل كان بطل رواية تاريخية جماعية مشترَكة

يتتبع الدوائر على المرآة وينتظر المفقودين ومرور السنوات
لم يكن موسم مناسباً ليكون سعيداً
فقط وظيفة سيئة الأجر والكثير من الوَداع.

أحياناً كان ذلك الرجل يغامر ويخرج إلى الشارع متجاوزاً الأخطار والمشبوهين
ليعود فجراً متعباً ثَمِلاً بلا ذاكرة.


■■■


نوافذ

الذي نفعله أحياناً لجعل الحياة ممكنة
الحدوث مَرّة ومرّات كثيرة
هو سماع أغنية لفتح نوافذ تسمح بسماع شيء يجيب عن الأسئلة، ويصحح الخطأ أو المستحيل
ويدفعنا للخروج والمشي ودخول أماكن الخوف من السعادة.


■■■


قائمة بأشياء سأفعلها في الإجازة

ترتيب:
الأفكار، طاولة الكتابة، الحديقة،
سرير القفز المنفوخ، طاولة الحديقة، أقراص السيديهات

البحث عن:
شريحة الذاكرة، الدفتر الذي أهداني إياه دييغو.

الذهاب بالدراجة الهوائية إلى الشاطئ والتلال
لعب تنس الريشة
التسوّق من السوبر ماركت
زيارة الأصدقاء المنسيين.


■■■


ثمالة

سكران في حمَّامٍ مغلق
مع شبح جميل

يريني الدم الذي كان لعائلته الحزينة
فمي جاف
يطعنني ويسبّب لي جروحاً قطعية
ثم يضعني في كيسه مع بقية الأجساد
تظهر بناته الميتات
يردن إغوائي وامتلاكي.

تنتهي نوبة السُّكر بشكل فظ
أفتحُ الباب
أستيقظ بفم جاف
وأكتبُ مباشرة هذه القصيدة.


■■■


ثلاثيات

صار من المُثْبَت أن الكبار يموتون معاً
كل ثلاثة يموتون معاً
راي شارلس
نينو مانفريدي
مارلون براندو.

أرى:
رَايْ شارلس في الملعب الوطني مندهشاً ومفتوناً أثناء عزف روح البلوز في الملعب الوطني.

المحظوظ نينو مانفريدي بقي مع ستيفانيا ساندريلي.

مارلون براندو فوق عربة قطار باسم "رغبات الكولونيل كورتز"
يدعونا للجنون.
ليس صحيحاً أن الكبار يرحلون فرادى
إنهم يذهبون كل ثلاثة معاً
ليس من سبب للبقاء وحيداً وحزيناً جداً.


(كل هؤلاء رحلوا في 2004. المترجم)


■■■


الذكرى

1
الطريقة الصحيحة للاحتفال بمرور سنة
على سَكَنْ الحيّ أن تتقاتل مع الجارة
المقابلة.

2
هددتنا هاجمتنا
ثم عادت وحاولتْ دهسنا بسيارتها
تقريباً كادت أن تُفْسد يوم الأحد
لكننا لم نسمح لها
نستمع لِـ المغني البرازيلي ميلتون ناسيمنتو ونقرأ لِـ خوليو كورتاثار
هكذا أنقذنا اليوم.

3
أجمل أيامي قضيتها في هذا البيت
فيه ألقي الهموم عن كتفيّ
لديّ الكثير من الأصدقاء لأتعرف إليهم
أنا وسط الحياة
واحد من الجميع
أضيع دون أن أنسى إلى أين أنا ذاهب.

4
عجوزان تتحدثان قرب نباتات الشرفة
تراقبان وجوه المارة في مساء يوم أحد صيفي
نمرُّ غير مسرعين قبل أن يهبط الليل
نمرّ متعبين من السعادة الفائضة.

5
نفسُ الوجوه.


■■■


الكتابة

ما الذي يجبرنا على الكتابة؟
كيف نجد الكلمات لنعبِّر عن الصمت؟

أليست الكتابة سوى رسم في الظلام
وتذكِّر الذي لم يقله أحد؟

العيش بانتظار الأوامر دون تذمر ودون ندم
يقول الأصدقاء: لا تقلق، عندما تبدأ حرارة الكؤوس سنتوقف عن طرح الأسئلة، ثم نبدأ الكتابة في الهواء.


■■■


أناس بسطاء

أحب الناس الذين:
الذين لا يستخدمون الشعور المشترك
الذين يعيشون العطل آخر الأسبوع كما ينبغي
الذين يعملون مع إدراكهم بأن هناك عالماً أفضل
أحب الناس الذين يبتسمون في وجهك حين تسلِّم عليهم
ويسلّمون عليك عندما تبتسم لهم
أحب الناس البسطاء المتواطئين مع الزمن
يشربون القهوة ويتجاهلون مروره.

أحب الناس الذين يقرؤون في المترو وينامون على الشاطئ تحت الشمس بانتظار القمر
أحب الناس البسطاء مع الادعاء بأن أكون واحداً منهم في يوم ما.


■■■


أُمّ

لم تستطيعي تعليمي الإنكليزية
ولا رقصة التانغو
لكنك علمتِني أن أغني بشغف في تلك الحفلة التي لا تكون إلا بطاولة جيدة وبرقصة
علمتني أن الحياة تُعاش بسعادة رغم الألم واللاشعور
علمتني أن أحب طقوس وشعائر صالة السينما المظلمة
علمتني أن أحب روعة الحروف المطبوعة أبعدَتْ الملل عن كلماتي
أهديتِني الصورة والكلمة والضحكة.


■■■


شكوك

1
سيارة الغاز تمرّ ست مرات في نفس ليلة السبت بعد انتهاء زيارة بعض الأصدقاء
وذلك يثير الشك.

2
يجب عليّ الخروج لشراء عجين خبز لصنع
شطائر صدور الدجاج مع الأفوكاد
وثم النوم مبكراً.

3
لقد اكتشفتهم
استرقتُ السمع بأذني المدببة المشحوذة
القَدَر والوجهة غير مؤكدة
لا مبالاة ولعنات العالم تحصل لكَ في أي لحظة
اذهب عني يا شيطان
وأسمعُ أنهم ينقذونني في اللحظة الأخيرة.


■■■


وَحدة

رعبي الأكبر ليس النسيان
رعبي هو الوحدة وحرماني من أطفالي ومن محبة الأصدقاء.

أن أبقى وحيداً دون أن أدري ماذا أفعل
وإلى أين أذهب.

أن أنطفئ مثل الزمن
وأحترق مثل ورقة مجعلكة لم يستطع
أحد قراءتها.


■■■


سوف تنمو أظفاري

سوف تنمو أظفاري
لن أجد من يقصّها لي.

مثل هولدرلين، مثله
سأعزف بها على البيانو الذي لم أتعلم العزف عليه أبداً.

أُطفئ الموسيقى والأنوار
سوف أتناول كأساً فيها خليط كحول مع البيبسي
سوف أدخنُّ سيجاراً
أدفع الحساب رغم أن الجميع يمتلكون الآن تأميناً على الحياة.

ستمر الأيام
سوف تنمو أظفاري
سوف يتساقط شعري وجلدي وملابسي
سوف تأكلها الديدان.

سأطبخ شيئاً إذا ما جعتُ
سأشاهد مرة أخرى الفيلم الإيطالي
(كنّا أحببنا بعضنا بشدّة)
سوف أدندن أغنية أحفظها.

يمكن فعل أشياء كثيرة رغم ضيق المكان.
سوف تنمو أظفاري وسوف تَمتصُ دمي
فقط ستبقى عظامي وأسناني.


* Álvaro Inostroza Bidart شاعر وناقد سينمائي وكاتب صحافي تشيلي، من شعب المابوتشي، وُلد في سانتياغو عام 1960، ويعيش في كونكون منذ 1988. نشر العديد من الأعمال من بينها: "فناء الضوء" (1996)، "الكذب على الجمهور" (1996)، و"إشارات على الحياة" (1998)، و"أيام الاحتفالات" (2004)، و"أحاديث من الذاكرة" (2010/ الصورة)، و"عفريت المنزل" (2014).

يشارك الشاعر في "ملتقى آسفي الدولي للشعر" في المغرب والذي يُختتم اليوم.


** ترجمة عن الإسبانية فخري رطروط

تعليق: