زيارة أردوغان تثمر 7 اتفاقيات شراكة وتعاون بين تركيا والجزائر

الجزائر
عثمان لحياني
27 فبراير 2018
+ الخط -
وقعت الجزائر وتركيا اليوم الثلاثاء على 7 اتفاقيات شراكة وتعاون في قطاعات الطاقة السياحة والثقافة والفلاحة والطاقة والدبلوماسية، وذلك على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى الجزائر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتستمر ثلاثة أيام آخرها يوم غد الأربعاء.

ووقع المجمع النفطي سوناطراك اتفاق تعاون مع الشركة التركية بوتاس في مجال النفط، واتفاقية أخرى في قطاع المحروقات مع الشركتين التركيتين "رونيسونس" و"بيغان"، ولم تنشر تفاصيل هذين الاتفاقين.

وحول هذه النقطة، نقلت وكالة "رويترز" عن الرئيس أردوغان قوله إن شركة الطاقة الوطنية الجزائرية اتفقت مع شركتين تركيتين على إقامة منشأة بتروكيماويات بمليار دولار في تركيا.

كما وقع وزير الشؤون الخارجية بالجزائر عبد القادر مساهل، ونظيره التركي ميفلوت كافوزأغلو، مذكرة تفاهم وتعاون بين المعهد الدبلوماسي للعلاقات الدولية والأكاديمية الدبلوماسية في وزارة الخارجية التركية، إضافة الى تعاون بين جامعة سطيف شرق الجزائر والمعهد التركي لتطوير اللغة التركية في الجزائر، وبروتوكول تعاون لتثمين التراث الثقافي المشترك، ومذكرة تفاهم وتعاون في مجال الزراعة.

وتم التوقيع بحضور الرئيس أردوغان ورئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى، اللذين أجريا مباحثات سياسية، قبل استقبال الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة الرئيس أردوغان في وقت لاحق اليوم الثلاثاء. 


وينعقد هذا المساء منتدى رجال الأعمال الجزائريين والأتراك، بمشاركة وفد من كبار مسؤولي المؤسسات الاقتصادية التركية ورجال أعمال ومستثمرين، لمناقشة آفاق الشراكة وتطوير المبادلات التجارية.

وسيدشن أردوغان اليوم الثلاثاء مسجد كتشاوة التاريخي الذي يعود إلى العهد العثماني، بعد ترميمه من قبل الوكالة التركية كعربون صداقة تركية جزائرية.

وكان أردوغان وصل الليلة إلى الجزائر في زيارة رسمية، في مقدمة جولة أفريقية تدوم حتى 2 مارس/ آذار المقبل وتشمل مالي والسنغال وموريتانيا.

ويطغى الشق الاقتصادي على هذه الزيارة، إذ توقعت تقارير سابقة أن يتم خلالها التوقيع على اتفاقيات تعاون اقتصادي وتجاري بين البلدين بقيمة 3 مليارات دولار.

وتفوقت تركيا على فرنسا في مجال الاستمثارات في الجزائر، إذ تحتل تركيا بحسب الوكالة الجزائرية لتطوير الاستثمار، المركز الأول في الاستثمارات المختلطة من حيث عدد وقيمة المشاريع بأكثر من 20 مشروعاً استثمارياً سنة 2017، توفر قرابة 6 آلاف فرصة عمل، بقيمة 3.5 مليارات دولار.

وتدعمت هذه الاستثمارات التركية بمركّب الاستثماري التركي، وهو الأضخم في أفريقيا للصناعات النسيجية في منطقة غليزان، 230 كيلومترا غرب العاصمة الجزائرية، والذي أنشأ في إطار شراكة تركية جزائرية.

ويعد هذا المصنع الذي تقدر طاقته الإنتاجية بـ9 آلاف طن سنوياً، جزءاً من مشروع يتألف من 8 مصانع إنتاج مدمجة تنتمي إلى الشركة المختلطة "تويال".

وتعد الجزائر التي وقعت اتفاقية صداقة مع تركيا عام 2006، رابع أكبر ممون للغاز الطبيعي لتركي، بعد التوقيع في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 على اتفاقية لتمديد تزويد الجزائر لتركيا بالغاز المسال لعشر سنوات إضافية مع مضاعفة هذه الكميات بنسبة 50%.

وتخطط تركيا لرفع قيمة التبادل التجاري بين البلدين، والذي يناهز حالياً 4 مليارات دولار، وتطمح تركيا لرفعه إلى 10 مليارات دولار، فيما بلغت قيمة الصادرات الجزائرية إلى تركيا 1.9 مليار دولار.

ذات صلة

الصورة
شعاره: نعم للطبيعة لا للصخب

منوعات وميديا

حوّل الشاب الثلاثيني السوري، عبد الله درويش، سيارته إلى مشروع للتخييم المتنقل بين الطبيعة في تركيا، وذلك في ظل الأوضاع الصعبة، بسبب تفشي وباء كورونا والقيود التي تحدّ من حركة الناس.
الصورة
سياسة/احتجاجات الجزائر/(العربي الجديد)

سياسة

خرجت مظاهرات شعبية حاشدة في العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الجمعة، على الرغم من الشكوك التي حامت حول إمكانية تشديد السلطات قبضتها الأمنية وحدوث صدام، وذلك في أعقاب التهديدات التي أطلقتها السلطات، منذ الاثنين الماضي.
الصورة
الجزائر: مظاهرات طلابية جديدة(العربي الجديد)

سياسة

شهدت شوارع العاصمة وعدة مدن جزائرية، اليوم الثلاثاء، تجدد مظاهرات الحراك الطلابي، والتي تأتي في أعقاب حملة اعتقالات شنتها الشرطة شملت توقيف 26 من الناشطين في الحراك الشعبي منذ يوم السبت الماضي تقرر إيداعهم السجن أمس الاثنين.
الصورة
برزت خلال مظاهرات اليوم شعارات تطالب بتحرير العدالة (العربي الجديد)

سياسة

شهدت العاصمة الجزائرية وعدة مدن أخرى، اليوم الجمعة، سلسلة جديدة من المظاهرات والمسيرات الشعبية المناوئة للسلطة، للمطالبة بانتقال ديمقراطي وتغيير سياسي جدي، وسط تأكيد شعبي على رفض إجراء الانتخابات النيابية المبكرة المقررة في 12 يونيو/حزيران المقبل. 

المساهمون