زيادة قيمة الجوائز المالية لبطولة كأس أمم أفريقيا

زيادة قيمة الجوائز المالية لبطولة كأس أمم أفريقيا

13 ابريل 2019
هل تُحقق المنتخبات العربية مراكز متقدمة؟ (خالد دسوقي/Getty)
+ الخط -

قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" رفع قيمة الجوائز المالية المخصصة للمنتخبات الـ 24 المشاركة في نهائيات أمم أفريقيا 2019، التي ستحتضنها مصر في الصيف المقبل بالفترة ما بين 21 يونيو/حزيران و19 يوليو/تموز.

واتخذ "كاف" قرارا باقتراح زيادة قيمة الجوائز المالية خلال اجتماع مكتبه التنفيذي يوم الخميس الماضي في العاصمة المصرية القاهرة، ساعات قبل سحب قرعة النهائيات، على أن يتم الإعلان عن القرار في الأيام المقبلة.

وبحسب وثيقة تحصّل عليها "العربي الجديد"، فقد رصد الاتحاد الأفريقي ما قيمته 23 مليونا و700 ألف دولار كمجموع جوائز لكل المنتخبات المشاركة بزيادة قدرها مليون و800 ألف دولار، مقارنة بقيمة الجوائز التي قدّمها في الدورة الأخيرة التي جرت بالغابون مطلع العام 2017، وسينال الفائز باللقب الأفريقي مبلغ 4.5 ملايين دولار بدلاً من 4 ملايين.

ويحصل الوصيف على 2.5 مليون بدلاً من مليوني دولار، على أن ينال الفريقان اللذان يخرجان من الدور نصف النهائي مليوني دولار بدلاً من مليون ونصف المليون، وتحصل المنتخبات التي تغادر من دور الثمانية على مليون دولار بدلاً من 800 ألف، و700 ألف دولار للمنتخبات التي تخرج من دور الـ 16 بدلاً من 650 ألف دولار، بينما يحصل أصحاب المركز الثالث الذين سيغادرون المسابقة في دور المجموعات على 600 ألف دولار بدلاً من 575 ألف دولار، وينال أصحاب المركز الرابع والأخير في دور المجموعات 500 ألف بدلاً من 475 ألفاً.

كما يرتقب أن يمنح "كاف" أيضاً تسبيقاً مالياً للمنتخبات المشاركة في البطولة القارية، تتراوح قيمته ما بين 200 ألف و250 ألف دولار قصد تغطية مصاريف الاستعدادات الخاصة في البطولة. وبهذه الأرباح المالية الجديدة، ستُحاول المنتخبات المشاركة في البطولة تحقيق أفضل النتائج بغية الحصول على أرباح مالية كبيرة، وبالتالي الاستفادة من هذه القيمة لتحسين مستوى المنتخبات في المستقبل والمنافسة على الألقاب القارية والعالمية بعد سنوات.

كما أن المبلغ الذي يناله حامل اللقب وهو 4,5 ملايين دولار سيكون حافزاً للمنتخبات العربية وأولهم صاحب الأرض والجمهور المنتخب المصري، الذي سيستفيد كثيراً من هذا المبلغ الضخم لتحفيز اللاعبين إلى جانب دور الجمهور الكبير الذي سيكون حاضراً بشكل مؤكد بكثافة في المدرجات.



في المقابل، إن منتخبات تونس، الجزائر والمغرب لن تكون بعيدة عن المنافسة أيضاً وستُحاول الظفر بالجائزة الكبيرة ومنح اللاعبين حوافز مالية تحثهم على تقديم الأفضل وتحسين مستوى الكرة في حال فوز بلد عربي من الثلاثة.

حتى أن حلول منتخب عربي في المركز الثاني لن يكون سيئاً، نظراً للمبلغ المقدم وقيمته الـ 2,5 مليون يورو. فهل تنجح المنتخبات العربية في حصد الأرباح المالية الضخمة المخصصة في هذه البطولة؟ أم أن المشاركة ستكون سلبية؟

دلالات

المساهمون