زويا أنجم.. قصة جديدة ومرحة للأطفال

05 نوفمبر 2018
الصورة
الكاتبة مع التلاميذ لدى إطلاق القصة اليوم
+ الخط -
تعتبر كثير من دور النشر العالمية، أن أدب الطفل يعيش عصره الذهبي اليوم، من حيث فرص النشر والتوزيع، وأن أدب اليافعين أصبح يلقى نجاحات حتى بين القراء البالغين. غير أن الحال ليس على نفس المستوى في الثقافة العربية، لذلك تهتم دور نشر ومؤتمرات ومؤسسات مختلفة بتقديم مبادرات متنوعة مثل طرح الجوائز والمسابقات وزيادة نشر الكتب الجيدة في هذا المجال.

من ذلك قصة Funny Ducklings (صغار البط المضحكة) التي نشرتها مؤخراً دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، للكاتبة زويا أنجم، وقد أطلقت اليوم في المدرسة القطرية الفنلندية الدولية، بين تلاميذ الصف الثاني، التي تتوجه القصة إليهم كفئة عمرية من أربعة إلى سبعة أعوام.

القيمة الأساسية التي تتناولها القصة هي "المسارعة في مد يد العون للآخرين في إطار من الأحداث التي تشطح بالخيال بعيدًا" وفقاً لبيان الدار، وقد استلهمتها الكاتبة عندما لاحظت مدى تجاوب أبنائها للمعاني التي تزخر بها القصص الكلاسيكية التي كانت تقرأها لهم.

زويا أنجم

عن ذلك تقول أنجم "تعلمت من خلال قراءة قصص "دكتور سوس" كيف يمكن التعبير عن الأفكار المعقدة بلغة يفهمها الأطفال ويستمتعون بها، وكان ذلك في الواقع تحديًا بلا شك، ولكن المهم في الأمر أن يخرج الطفل من الكتاب في نهاية المطاف بقيمة تنفعه وتجلب له المتعة والتسلية إلى جانب الاستفادة بالمغزى المقصود".

وتعليقًا على الكتاب، قالت المحررة الأولى في الدار، جميلة سلطان الماس الجاسم، "تسعى دار جامعة حمد بن خليفة للنشر دومًا إلى إصدار كتب جديدة للأطفال تعلمهم في جوّ من المرح. وقصة Funny Ducklings هي قصة لطيفة تجذب الأطفال إلى القراءة وتعلمهم دروسًا مهمة في الحياة. بل إنني أرى أنه يمكن الاستفادة منها في المدارس كنموذج لأدوات التعليم".

المساهمون