زوكربيرغ يرحب بخطة ماكرون لمواجهة خطاب الكراهية

11 مايو 2019
الصورة
تتعرض "فيسبوك" لانتقادات حادة من السياسيين والجمهور (فرانس برس)
+ الخط -

أشاد الرئيس التنفيذي في شركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، بجهود فرنسا لفرض ضوابط تنظيمية على محتوى خطاب الكراهية على الإنترنت، بعد لقائه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في باريس أمس الجمعة، معتبراً إياها نموذجاً يحتذى للاتحاد الأوروبي.

جاءت تعليقات زوكربيرغ بعد تعرض "فيسبوك" لانتقادات حادة من جانب السياسيين والجمهور، لإخفاقها في الإسراع بمحو صور الاعتداء الإرهابي الذي وقع في مارس/آذار على مسجدين في كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

وقتل متطرف يميني أسترالي 50 شخصاً في الاعتداء، وظلت صور الهجوم متاحة للتداول على الإنترنت لعدة أيام.

ويتزامن لقاء زوكربيرغ وماكرون مع الكشف عن تقرير أمر به الرئيس الفرنسي ويوصي بمزيد من الإشراف على "فيسبوك" وإيجاد جهة مستقلة لمراقبة جهود شركات التكنولوجيا العملاقة لمواجهة خطاب الكراهية.

وقال زوكربيرغ للصحافيين في مكتب "فيسبوك" في باريس، بعد لقاء ماكرون في قصر الإليزيه إنه "إذا حذت مزيد من الدول حذو ما تفعله حكومتكم هنا فستكون لذلك في رأيي نتيجة أكثر إيجابية للعالم من بعض البدائل".

وأضاف في مقابلة مع قناة "فرانس 2" التلفزيونية: "نحتاج إلى قواعد للإنترنت تحدد مسؤوليات الشركات ومسؤوليات الحكومات... ذلك هو السبب في أننا نريد العمل مع فريق الرئيس ماكرون".

ويريد الرئيس الفرنسي أن تقوم باريس بدور قيادي في تنظيم العالم الرقمي وتحقيق التوازن بين ما يعتبره موقفاً متراخياً إلى حد ما من جانب الولايات المتحدة وقبضة حديدية على الإنترنت من جانب الصين.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون