زوار الفجر يسطون على منزل القيادي جمال عشري

زوار الفجر يسطون على منزل القيادي جمال عشري

19 مارس 2014
الصورة
+ الخط -

"لم يكتفوا باعتقال والدي المسن وشقيقي الأكبر والحجز على أموالنا، اقتحموا منزلنا بعدما حطموا الأبواب واستولوا على مصوغات ذهبية لأمي وشقيقتي وأكثر من 3 آلاف جنيه"، هذا ما قاله أنس، نجل القيادي الإخواني جمال عشري المحتجز بسجن العقرب، شديد الحراسة.

روى أنس، لمراسل "العربي الجديد"، واقعة اقتحام منزلهم في الثانية من فجر اليوم الأربعاء، قائلا: "اقتحمت قوة من ضباط العمليات الخاصة وعشرات من سيارات الأمن المركزي البوابة الرئيسية للمجمع السكني الذي نقطن فيه بالمنصورية في محافظة الجيزة".

ومضى قائلًا "تم احتجاز حارس المجمع واستولى الضباط على هاتفه المحمول ووجهوا له إهانات لفظية عندما رفض الإفصاح عن مكاننا، فتوجهوا إلى العقار الذي نسكنه واقتحموه عنوة وكسروا الأبواب وبعثروا محتويات المنزل واستولوا على هاتف محمول وجهاز كمبيوتر محمول والمصوغات والأموال".

وأردف أنس، الذي يدرس فيكلية الهندسة - قسم الطيران المدني، "لم يعتقلوا أحداً من أفراد الأسرة؛ فقد غادرنا المنزل لأننا توقعنا قدومهم لاعتقالي أنا وشقيقي الأصغر أحمد، 17 عاماً".

وتساءل ساخراً "ألم يكتفوا بتلفيق تهم باطلة لوالدي وشقيقي واتهامهما بالانتماء لجماعة مسلحة ومحظورة وارتكاب أعمال تخريبية"، مؤكدا أن الممارسات التي ارتكبتها وزارة الداخلية المصرية، منذ انقلاب 3 يوليو/تموز الماضي، تؤكد "عودة دولة زوار الفجر وتكشف عن تصاعد القبضة الأمنية والدولة البوليسية"، على حد تعبيره.

جدير بالذكر أن الأجهزة الأمنية المصرية اعتقلت القيادي الإخواني جمال عشري بصحبة القياديين الإخوانيين محمد البلتاجي وخالد الأزهري من أحد المنازل بالجيزة نهاية أغسطس/آب الماضي.

دلالات

المساهمون