زواج الفنانين: لماذا يتلصّص الجمهور على خصوصيات النجوم؟

03 مارس 2018
الصورة
شغلت خطوبة الساهر من تونسية الرأي العام(جوزيف عيد/فرانس برس)
+ الخط -
تعتبر الحياة الخاصة للفنانين خطّ تماٍس يفصل بينهم وبين جمهور يرى أن حياة الفنان يجب أن تكون مكشوفة، كونه شخصية عامة، ومن حق الناس معرفة كل ما يحيط بهذا الفنان.

تصل حدود الإعجاب أحياناً إلى الهوس. ويقابل ذلك رأي آخر، يعتبر أن التعرض لحياة الفنانين الخاصة، يجب أن يراعي الخصوصية بعيداً عن الإحراج أو الأذى والضرر النفسي والمعنوي الذي يسببه التدخّل أو التطفل، وذلك من باب الرصد أو الشفافية الواجب أن يتحلى بها الفنانون.

شغلت حياة الفنانين الخاصة الصحافة والرأي العام دائما، ودفع عدد من الفنانين ثمنًا لذلك.
نذكر كيفية اهتمام الإعلام بأخبار السيدة أم كلثوم العائلية ومرضها. ولم ينفع التكتم الذي كانت تُشدد عليه. وكذلك العلاقة التي جمعت الفنان محمد عبد الوهاب ببعض المغنيات، والقصة الشهيرة التي ربطت "موسيقار الجيل" بالفنانة ميادة الحناوي. ومنع الحناوي من دخول القاهرة لتسع سنوات، بعد تداول الصحافة للخبر. ومرض الفنان عبد الحليم حافظ، وارتباطه بالفنانة الراحلة سعاد حسني، إلى مقتل سعاد حسني في ظروف غامضة في لندن عام 2001، يُقال بأنها سياسية، أو تتعلق بمسلسل فضائح عهد الرئيس المخلوع حُسني مبارك. وكذلك قصة زواج الفنانة سميرة سعيد، بالموسيقار هاني مهنا، والتي تحولت إلى حقيقة فيما بعد. لكنهما استمرّا صديقين بعد انفصالهما، بحسب ما يؤكد مهنا في تصريحاته. ومؤخّراً تصدر خبر ارتباط الفنان عمرو دياب بالممثلة دينا الشربيني الأخبار الفنيّة. فيما لم يؤكد أحد الطرفين صحة هذا الزواج، أو نهاية القصة بين دياب والشربيني بحسب أخبار يتداولها متابعون منذ أسبوع.

كاظم الساهر

تداول ناشطون، قبل أيام، خبر زواج المغني العراقي كاظم الساهر (60 عاماً)، من فتاة تونسية تُدعى سارة. انتشار الخبر أظهر مدى اهتمام جمهور الفنان العراقي بأخباره الخاصة، كما هي حال كل الفنانين في العالم، وانشغال الرأي العام بمدى صحة الخبر، ومن هي الفتاة التي خطفت قلب "القيصر". بعيداً عن الحياة الخاصة للفنانين، خصوصاً أنّ الساهر يتحفّظ على الخوض في شؤونه العائليّة والعاطفيّة عبر الإعلام. سجل قبوله نشر صور تجمعه بعروسه التونسية، سابقة في الكشف عن قرار شخصي اتخذه الساهر بعد حوالي 20 عاماً من طلاقه من زوجته، ووالدة ابنيه وسام وعمر. لكن الخبر الذي تناقله الإعلام البديل بشكل تصاعدي، أظهر مدى تعلق الجمهور في الكشف عن تفاصيل حياة الساهر. وجاء تأكيد نجل الساهر، وسام، معلناً عن ارتباط والده بفتاة تونسية، لتعزيز حقيقة الصور التي نُشرت، وبين مدى تعلق الساهر بزوجته التي ترافقه في حفلاته، وتكون إلى جانبه في أعماله الفنية، ومنها حضورها إلى جانبه في ختام موسم "فويس كيدز" قبل شهر في بيروت.

ارتباط الساهر فجّر أيضاً حالة من الغضب لدى فئة المعجبات تحديداً. وتظهر بعض التغريدات على موقع "تويتر" مدى الحزن الذي حل ببعض المعجبات، من خلال تدوينات منددة بالخطوبة، لا تخلو أحياناً من مفردات مضحكة لبعض المعجبات بأن انتظارهنّ للفوز بقلب الساهر ذهب سدى. ولم يعد من مجال للارتباط به.

المساهمون