زليخة أسبيدون.. محمد شكري في صور نادرة

26 يوليو 2019
الصورة
(الصور حصرية خصّت بها زليخة أسبدون جريدة "العربي الجديد")
جذَب الروائي المغربي محمد شكري (1935 – 2003) العديد من الفوتوغرافيين لتوثيق جانب من حياته بالصوررة، خاصة في السنوات الأخيرة التي سبقت رحيله، مثلما ظلّ يمثّل حالة استثنائية في السرد المغربي والعربي، في مرحلة مبكرة ارتبطت بتصويره عالم الهامش والمسكوت عنه في روايته "الخبز الحافي" (1972).

وكان المصوّر المغربي، وصديق الكاتب الراحل، رشيد الوطاسي قد نظم معرضاً عام 2007، ضمّ سبع عشرة صورة تسجّل فترات متفرقة من حياته، وفي أمكنة مختلفة مثل الرباط والدار البيضاء وطنجة، ولحظات تلقيه العلاج بعد إصابته بمرض السرطان.

وهاهو معرض فوتوغرافي آخر عن شكري، يقام ضمن فعاليات الدورة الخامسة عشر من "مهرجان ثويزا" في مدينة طنجة (شمالي العاصمة المغربية) التي تتواصل حتى الثامن والعشرين من الشهر الجاري، ويضم صوراً التقطتها الصحافية زليخة أسبدون للكاتب المغربي وتعرض لأول مرة.

صورة حصرية خصّت بها زليخة أسبدون جريدة العربي الجديدتعدّ أسبدون من طليعة المصوّرات الصحافيات في المغرب، حيث بدأت المهنة في تسعينيات القرن الماضي، وتحتفظ بأرشيف خاص يوثق فترة مهمة من الحياة السياسية في البلاد والتي شهدت تحوّلات عديدة أسفرت عن تعيين عبد الرحمن اليوسفي، أول رئيس وزراء ينتمي إلى المعارضة اليسارية، والذي عملت أسبدون مصوّرة خاصة له.

إلى جانب احتفاظها بعدد كبير من "البورتريهات" لشخصيات سياسية عامة، لديها صور أخرى لشخصيات من عالم الفن والأدب، ومنهم صاحب رواية "مجنون الورد"، حيث وثّقت مجموعة خاصة منحت بعضاً من صورها إلى "مؤسسة محمد شكري" في طنجة.

تتنوّع صور المعرض التي يظهر فيها الكاتب في أثناء حفل توقيع أحد كتبه، أو هو جالس في منزله، أو هو يتجوّل في عدد بين الأمكنة داخل المغرب وحده وبرفقة عدد من الأصدقاء.

يُذكر أن المهرجان يُخصص فعالية سنوية كلّ عام للاحتفاء بالكاتب الراحل، حيث ينطلق الملتقى الثالث عشر بعنوان "محمد شكري في رحاب الجامعة" عند الحادية عشرة من صباح بعد غدٍ الجمعة، ويتحدّث خلاله كلّ من جوناس أليوستي من الولايات المتحدة، وخديجة البوعزاوي وإسماعيل العثماني وسعيد كريمي من المغرب.

دلالات

تعليق: