زلماي خليل زاد يبحث المصالحة الأفغانية مع أشرف غني

زلماي خليل زاد يبحث المصالحة الأفغانية بكابول مع أشرف غني

18 ديسمبر 2019
الصورة
المفاوضات مع "طالبان" متوقفة مؤقتاً (وكيل كوهسار/ فرانس برس)
+ الخط -
بحث المبعوث الأميركي الخاص للمصالحة الأفغانية، زلماي خليل زاد، المصالحة والمستجدات بهذا الخصوص فيما يتعلق بالمفاوضات مع حركة "طالبان"، مع الرئيس الأفغاني أشرف غني خلال اجتماع عقد اليوم الأربعاء في القصر الرئاسي بكابول.

وقالت الرئاسة الأفغانية، في بيان، إن خليل زاد الذي وصل مساء أمس إلى كابول اجتمع قبل ظهر اليوم بالرئيس الأفغاني، وأطلعه على المستجدات بخصوص المصالحة الأفغانية، وما دار من النقاشات بينه وبين مفاوضي "طالبان" في الدوحة، ومع القيادة الباكستانية خلال زيارته إلى إسلام أباد الأسبوع الماضي.
وأضاف البيان أن التركيز بين الطرفين كان على وقف إطلاق النار وكيفية التعامل مع مراكز "طالبان" خارج حدود أفغانستان، موضحا أن الرئيس الأفغاني أعرب عن قلقه البالغ إزاء استمرار هجمات "طالبان".
ووفق البيان أكد غني أن الصلح الدائم والعمل من أجله من أولويات الحكومة، موضحا أن الطرفين أعربا عن أملهما بتحقق وقف إطلاق النار قبل الوصول إلى المصالحة.
في الأثناء، قال مصدر مقرب من مفاوضات الدوحة لـ"العربي الجديد" إن الجانب الأميركي طلب من مفاوضي "طالبان" التوافق على وقف إطلاق النار ولو لفترة محدودة قبل الخوض في قضية التوقيع على الاتفاقية بين الطرفين وقبل انعقاد الحوار الأفغاني الأفغاني بشكل مباشر.
وأضاف المصدر أن خليل زاد أوضح أن "طالبان" قبل توقف الحوار لفترة قصيرة الأسبوع الماضي كانت على وشك قبول عملية وقف إطلاق النار، موضحا أن قيادات "طالبان" تتشاور بهذا الخصوص. كما أشار المصدر إلى أن رفض "طالبان" لهذا المطلب قد يؤثر سلبا على سير الحوار في المستقبل.
يشار إلى أن خليل زاد زار إسلام أباد قبل زيارته لكابول وبعد توقف قصير للحوار مع "طالبان" في الدوحة، وناقش مع القيادة الباكستانية سير عملية الحوار ودور باكستان فيها.


وكان وقف إطلاق النار أحد أهم النقاط التي تم التركيز عليها خلال اجتماع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع الرئيس الأفغاني خلال زيارته المفاجئة إلى أفغانستان نهاية الشهر الماضي، حيث وافق الطرفان، بحسب بيان أصدره القصر الرئاسي الأفغاني حينها، على شرط وقف إطلاق النار قبل الوصول إلى أي اتفاق مع "طالبان".