زلزال قوته 5.8 درجات يضرب مدينة إسطنبول التركية

إسطنبول
العربي الجديد
26 سبتمبر 2019
ضرب زلزال قوي مدينة إسطنبول التركية بعد ظهر اليوم الخميس، وشعر به جميع السكان الذين أصيب كثير منهم بالذعر، وخرج كثيرون إلى الشوارع خشية تهدم الأبنية.

وأعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن قوة الزلزال بلغت 5.8 درجات على مقياس ريختر، وأن مركز الزلزال يبعد نحو 70 كيلومتراً غربي إسطنبول في بحر مرمرة جنوبي بلدة سيليفري.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن ثمانية أشخاص أصيبوا بجراح، وأنهم تلقوا العلاج. "بخلاف الأضرار الطفيفة، لم نتلق أي تقارير حتى الآن حول ضحايا".
وأكد وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عبر "تويتر"، عدم سقوط قتلى جراء الزلزال. في حين أظهرت تسجيلات مصورة مئذنة منهارة في مدينة أفجلار (غرب)، وقالت وكالة الطواري إن مبنى واحدا مال وظهرت بعض الأضرار والشقوق في مبان أخرى.

وقال مقيمون عرب إن خطوط الهاتف تعطلت، لكن شبكة الإنترنت تعمل، وإن الأفراد يتواصلون عبرها للاطمئنان على بعضهم البعض.

وقرر كثير من المدارس إجلاء التلاميذ حرصاً على سلامتهم، ونشر مواطنون ووسائل إعلام محلية صوراً لطلاب يغادرون مدرسة عقب الزلزال، كما أبلغت المدارس الأهالي أن الدوام الدراسي سيعطل غداً الجمعة.

وأكد طلاب عرب في جامعة إسطنبول أنه تقرّر إخلاء الجامعة، وأن كثيراً من الطلاب غادروا بالفعل.

وكتب رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أغلو، على "تويتر"، أنه لم يتلق تقارير بعد عن وقوع أضرار أو سقوط ضحايا.

ونصح الهلال الأحمر التركي المواطنين والمقيمين بالحذر من حصول هزات ارتدادية، وأكد على الخروج إلى الساحات والحدائق العامة في حال حدوثها.

وقال مرصد "قنديلي" إن "مركز الزلزال يبعد نحو 70 كيلومتراً غربي إسطنبول في بحر مرمرة جنوبي بلدة سيليفري، وإن الهزة وقعت على عمق 12.6 كيلومتراً".
وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال بلغت قوته 5.7 درجات.
وتقع إسطنبول قرب فالق زلزالي كبير، ويحذّر الخبراء منذ سنوات من "الزلزال الكبير" الذي قد يضربها ويتسبب بأضرار هائلة في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة.

وفي عام 1999 ضرب زلزال بلغت قوته 7.6 درجات مدينة إزميت على مسافة 90 كيلومتراً جنوب شرقي إسطنبول، وأسفر عن مقتل أكثر من 17 ألف شخص.

جامعة إسطنبول (أحمد الداوودي) 
غادر سكان إسطنبول البنايات بسبب الزلزال (أحمد الداوودي) 
آثار الزلزال في إسطنبول (أحمد الداوودي) 

ذات صلة

الصورة

سياسة

يستعد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين المقبل، لمناقشة أزمة شرق المتوسط والخلاف الحاد بين تركيا من جهة واليونان وقبرص من جهة أخرى بشأن حقوق التنقيب عن النفط والغاز، وذلك ضمن عدد من الملفات المطروحة أمام قمة قادة الاتحاد الأوروبي.
الصورة
أردوغان والسراج (الأناضول)

أخبار

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن تركيا منزعجة من إعلان فائز السراج رغبته في التنحي عن رئاسة حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، بحلول نهاية أكتوبر/ تشرين الأول.
الصورة

سياسة

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توجيه الانتقادات لنظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على خلفية التوتر مع اليونان في منطقة شرق المتوسط بشأن التنقيب عن الغاز وهرولة باريس لدعمها، إذ اعتبر أن سياسات ماكرون "متخبطة".
الصورة
سياسية/أورسولا فون دير لايين/(جون تيس/فرانس برس)

سياسة

حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، الأربعاء، أنقرة من أي محاولة لـ"ترهيب" جيرانها في إطار النزاع على موارد الغاز الذي تتواجه فيه تركيا مع اليونان في شرق المتوسط، وأكدت أن "خفض حدة التصعيد مصلحة متبادلة".