زعيم المعارضة الإثيوبية يواجه اتهامات بالإرهاب

19 سبتمبر 2020
الصورة
جوار محمد تزعم احتجاجات ضد حكومة آبي (Getty)
+ الخط -

أعلن مكتب المدعي العام الإثيوبي، اليوم السبت، توجيه تهم تتعلق بالإرهاب والاحتيال في الاتصالات وأنشطة جنائية أخرى إلى أبرز شخصيات المعارضة الإثيوبية، جوار محمد، و23 شخصًا آخرين.

وذكر المكتب أنهم سيمثلون أمام المحكمة، يوم الإثنين.

وتتعلق الاتهامات بأعمال العنف الدامية التي اندلعت، في يوليو/ تموز، في أجزاء من العاصمة أديس أبابا ومنطقة أوروميا بعد مقتل المطرب هاشالو هونديسا، الذي كان أحد الأصوات البارزة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أدت إلى وصول رئيس الوزراء آبي أحمد إلى السلطة عام 2018.

وذكرت السلطات أنّ أكثر من 180 شخصًا قتلوا في اضطرابات يوليو/ تموز.

ويتمتع جوار، قطب الإعلام الذي تحول إلى سياسي، بدعم كبير بين الشباب في منطقة أوروميا، وعاد إلى إثيوبيا بعد وصول آبي إلى السلطة، والذي حث المنفيين على العودة إلى ديارهم وسط إصلاحات سياسية شاملة أدت إلى حصوله على جائزة نوبل للسلام.

وقال محاميه تولي باييسا لـ"أسوشييتد برس"، إن التهم أذهلت فريق الدفاع القانوني، وأنه ليس بإمكانه التعليق عليها لأنه اطلع عليها فقط من خلال قراءة الإعلان الرسمي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف "هذا غير أخلاقي. لم أسمع بشيء مثل هذا من قبل".

وتوقع المحامي تلقي تفاصيل الاتهام لدى حضوره جلسة المحاكمة يوم الإثنين.

وحذرت جماعات حقوق الإنسان من أن مثل هذه الاعتقالات تظهر أن إصلاحات آبي السياسية آخذة في التراجع.

(أسوشييتد برس)

دلالات