زخم الاقتصاد الأميركي يتباطأ... وترامب متفائل باتفاق تجاري

30 مايو 2019
الصورة
ترامب متحدثاً إلى الصحافيين في باحة البيت الأبيض (Getty)
+ الخط -
تسارع نمو الاقتصاد الأميركي في الربع الأول من العام الجاري، مسجلاً 3.1%، لكن دلائل ظهرت على تراجع في القوة المحركة لنمو الصادرات والمخزونات في أوائل الربع الثاني، في وقت عبّر الرئيس دونالد ترامب عن قدر من التفاؤل بشأن احتمال التوصل إلى تسوية للنزاع التجاري مع الصين.

ورغم أن بكين تستعد لفرض زيادة جمركية جديدة السبت على سلع أميركية، قال ترامب أمام صحافيين: "أعتقد أننا نقوم بعمل جيد جداً مع الصين"، مكرراً أن "الصين حريصة جداً على التوصل إلى اتفاق" مع الولايات المتحدة لأنّ حرب الرسوم الجمركية ذات "أثر مدمّر" على العملاق الآسيوي.

واعتبر أنّ الاقتصاد الصيني يتباطأ، وأضاف أنّ "ثمة شركات تهرب من الصين تجنباً للرسوم الجمركية" وستتمركز في فيتنام أو في دول آسيوية أخرى.

وتأتي تصريحات ترامب في وقت سترفع بكين الرسوم الجمركية على أكثر من 60 مليار دولار من السلع الأميركية بدءاً من الأول من يونيو/حزيران، ردّاً على إجراءات اتخذتها واشنطن في 10 مايو/أيار.


وزاد ترامب الرسوم على سلع مصدرها العملاق الآسيوي بقيمة 200 مليار دولار، وذلك استنكاراً لما اعتبره تغيراً في موقف الحكومة الصينية خلال المفاوضات التجارية.

وقالت الحكومة الأميركية اليوم الخميس، في ثاني قراءة للناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول، إنه زاد بوتيرة سنوية 3.1% بما يمثل انخفاضاً طفيفاً عن تقديرات الشهر الماضي التي بلغت 3.2%.

ونما أكبر اقتصاد في العالم بوتيرة بلغت 2.2% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2018. وزاد مقياس للتضخم يرصده البنك المركزي بمعدل بلغ 1% في الربع الأول هبوطاً من وتيرة متوقعة من قبل بلغت 1.3%.

ومن المتوقع أن يتجاهل صانعو السياسة النقدية تسارع النمو في الربع الأول وأن يركزوا على ضعف الطلب المحلي والتضخم عندما يجتمعون الشهر المقبل.

وفي حين قلصت الحكومة تقديراها الأولية لقيمة الاستثمار في المخزونات، زاد نمو الصادرات. وكان هذان العاملان المهمان دافعين أساسيين لصعود الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول.

وطرأ تعديل طفيف بالزيادة على نمو أسعار المستهلكين بينما انكمش إنفاق الشركات على المعدات في الربع الماضي، كما جاء نمو قطاع الإسكان أضعف مما كان متوقعاً.


وجاء تعديل نمو الناتج المحلي الاجمالي للربع الأول متماشياً مع توقعات المحللين. ومع استبعاد التجارة والمخزونات والإنفاق الحكومي، نما الاقتصاد بمعدل 1.3%، وهي ذات الوتيرة التي صدرت الشهر الماضي. وذلك هو أبطأ معدل منذ الربع الثاني من 2013.

وسيحقق الاقتصاد الأميركي في يوليو/ تموز أطول فترة من النمو المتواصل وهي 10 سنوات.

وفي تقرير منفصل صدر اليوم الخميس، قالت وزارة العمل إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية ارتفعت 3 آلاف إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 215 ألفاً للأسبوع المنتهي في 25 مايو/أيار.

وتراجع المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع، الذي يُعتبر مؤشراً أدق لسوق العمل لأنه يزيل التقلبات الأسبوعية، بمقدار 3750 طلباً إلى 216 ألفاً و750 طلباً الأسبوع الماضي.

بنس: نسعى للحصول على موافقة الكونغرس على "يوسمكا" بحلول الصيف

من جانبه، قال نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، اليوم الخميس، إنه يسعى لجعل الكونغرس يصدق على اتفاقية التجارة الجديدة لأميركا الشمالية هذا الصيف بعد أن أشارت كندا والمكسيك كلتاهما إلى أنهما جاهزتان لبدء إجراءات الموافقة.

وكان بنس يتحدث في بداية اجتماع مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في أوتاوا. وبنس هو أبرز شخصية في إدارة ترامب مكلفة بالحصول على موافقة الكونغرس على اتفاقية "يوسمكا" التي تضم الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

وتهدف الاتفاقية التي وقعت أواخر العام الماضي إلى أن تحل محل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا). ولم تصدق عليها أي من الدول الثلاث حتى الآن.

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون