ريو 2016 تنطلق..أبرز لقطات حفل الافتتاح

06 اغسطس 2016
الصورة
الافتتاح تابعه الالاف في ماراكانا (Getty- العربي الجديد)
+ الخط -
افتتحت الألعاب الأولمبية الصيفية في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية تحت أنظار أكثر من 70 ألف متفرج احتشدوا في مدرجات استاد ماراكانا الشهير لكرة القدم، وعلى أنغام إيقاع موسيقى السامبا البرازيلية خلال حفل الافتتاح الذي شاهده على شاشات التلفاز ما يقدر بنحو ثلاثة مليارات مشاهد في جميع أنحاء العالم.

وشهد حفل افتتاح أول دورة ألعاب أولمبية في قارة أميركا الجنوبية مساء الجمعة بتوقيت البرازيل، العديد من الفقرات المختلفة، وقد استمر زهاء الـ 4 ساعات متواصلة، ظهرت خلاله طوابير البلدان المشاركة في العرس الرياضي الكبير الذي يقام كل أربع سنوات، حيث أعلن الرئيس البرازيلي المؤقت ميشيل تامر رسميا انطلاق الألعاب، وتاليا أبرز لقطات من الحفل.

اليونان..البلد الأول
كانت البعثة اليونانية أول من يسير في الممر الشرفي وطابور العرض باعتبارها مهد الألعاب الأولمبية الصيفية الحديثة منذ العام 1896، في الوقت الذي اختتم فيه طابور العرض بدخول الرياضيين البرازيليين الذين حظوا بأكبر تحية في الاستاد الشهير فيما شكلت طوابير العرض مشهدا تلاحمت فيه الأمم تحت علم الرياضة.


Getty

غياب وحضور
شهد حفل الافتتاح غيابا بارزا من قبل العداء الجمايكي أوسين بولت أسرع عداء في العالم، دون معرفة الأسباب، في الوقت الذي شكل فيه غياب أسطورة كرة القدم البرازيلية، بيليه، أمرا لافتا بعدما كان من المقرر أن يحمل شعلة الأولمبياد في الاستاد، لكن المرض وارتباطاته التجارية منعاه من ذلك، كما حضر العديد من رؤساء وزعماء الدول الحفل مثل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وموريسيو ماكري رئيس الأرجنتين وميشال تامر رئيس البرازيل المؤقت فيما غاب كثيرون عن الحفل في مقدمتهم رئيسة البرازيل الموقوفة ديلما روسيف.


Getty

فكرة الحفل
تركزت فكرة حفل الافتتاح على عروض بسيطة للغاية وبغياب مؤثر للتكنولوجيا في صورة تؤكد الفترة الاقتصادية الصعبة التي تعيشها البرازيل حاليا، ومع ذلك فقد حاول مشرفو الحفل إظهار التعاطف مع الشعب البرازيلي في محنته في تلك الأثناء كان مئات المواطنين البرازيليين يحتجون على البطالة والركود الاقتصادي خارج الاستاد وقد تم تفريقهم بالغازات المسيلة للدموع.


Getty

صافرات ضد وفد الأرجنتين وروسيا

وشهد الحفل حادثة أكدت على قوة وتنافس البرازيليين مع الأرجنتين حينما أطلقت الجماهير البرازيلية صافرات استهجان لحظة دخول الوفد الأرجنتيني نظير التنافس الشديد بين البلدين على مستوى كرة القدم بالذات ومختلف الرياضات الأخرى، كما لم يحظ الوفد الروسي باستقبال وتصفيق حار، بل على العكس وذلك بعد سلسلة فضائح المنشطات قبل انطلاق الألعاب.

Getty

تحية لفريق اللاجئين
حظي فريق اللاجئين المشارك في الأولمبياد تحت الراية الأولمبية باستقبال وتشجيع حار للغاية من قبل المشجعين في حفل الافتتاح في استاد ماراكانا الشهير، حيث تقدمت السباحة السورية يسرى مارديني الفريق الذي يضم العديد من الرياضيين الذي هربوا من الموت في بلادهم وضمتهم الأولمبية الدولية لكنفها.

Getty

زي غريب
لفت الرياضي الذي حمل راية مملكة تونغا، وهو لاعب التايكواندو بيتا نيكولاس تاوفا الأنظار بشكل كبير خلال حفل الافتتاح بعدما ظهر عاري الصدر، وقام بدهن جسده بالزيت في مشهد أثار اندهاش المتابعين للحفل، لكنه ربما أراد لفت العالم لبلاده تونغا أو مملكة تونغا وهي عبارة عن جزيرة في جنوب المحيط الهادئ.

Getty

الشعلة الأولمبية
فوجئ المنظمون لحفل الافتتاح بدخول لاعب التنس البرازيلي السابق غوستافو كيرتن الذي حمل الشعلة الأولمبية صوب المرجل الأولمبي قبل أن يسلمها لرياضية برازيلية سلمتها بدورها للعداء البرازيلي فاندرلي دي ليما، فصعد الأخير المرجل وقام بإيقاد شعلة الأولمبياد في استاد "ماراكانا".

Getty
إجراءات أمنية مشددة
أقيم حفل الافتتاح تحت إجراءات أمنية مشددة للغاية شارك فيها 10 آلاف شرطي وتزامنت مع حملات احتجاج رفع فيها المحتجون بجانب الاستاد الشهير لافتات "لا للأولمبياد" لكن الشرطة البرازيلية فرقتهم بالقنابل المسيلة للدموع نظير احتجاجهم على تردي الأوضاع في البلاد وارتفاع نسبة البطالة.


Getty



Getty


Getty


Getty

المساهمون