ريو 2016.. الرياضات القتالية ورفع الأثقال

02 اغسطس 2016
الصورة
ريو تنطلق يوم 5 أغسطس/ آب المقبل (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -
تقترب ساعة الصفر، أيام قليلة تفصلنا عن الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، هذه النسخة التي شهدت وما زالت حتى اللحظة تواجه الكثير من المعوقات والمشاكل، ستبدأ رغم كل الظروف، وبعيداً عن الأجواء السلبية، سنلقي الضوء في هذا التقرير على الرياضات القتالية، التي ستجري في ريو، إضافة لرياضة رفع الأثقال التي تحتاج لقوة انفجارية كبيرة.

الملاكمة
تعتبر من أهم الرياضات في الأولمبياد، فهي تضم الكثير من الملاكمين حول العالم، وستجري منافستها في ريوكنترو في مدينة ريو دي جانيرو، وهو أكبر مجمع في القارة الأميركية الجنوبية، وقد شيّد في العام 1977. الملاكمة والتي يطلق عليها البعض "رياضة الملوك أو الفنّ النبيل"، تتميز بقوة المنافسة فيها، والضربات التي يوجهها الخصوم لبعضهم، دخلت لأول مرة تاريخ الألعاب الأولمبية في سنة 1904 بسان لويس بأميركا، وهي بالأصل قديمة جداً إلى ما قبل الميلاد، ولدى الرجال سنشهد منافسة على 10 أوزان (49 الذبابة)، (52 الديك)، (من 56 الريشة)، (من 60 الخفيف)، (من 64 خفيف الوسط)، (من 69 الوسط)، (من 75 المتوسط)، (من 81 خفيف الثقيل)، (من 91 الثقيل)، (من +91 فوق الثقيل)، ولدى السيدات لدينا ثلاث أوزان فقط، وسنشهد تواجداً عربياً مهماً، إذ يمثل 8 جزائريين العرب، وكذلك أربع مصريين، وملاكمين من قطر وآخرين من الأردن وتونس، وواحد من العراق.

تايكوندو
هي واحدة من الفنون القتالية الكورية التقليدية، وكانت في البداية وسيلة للدفاع عن النفس، بسبب كثرة الحروب وكذلك انتشار الحيوانات المفترسة، وهي تعتمد كثيراً على الركلات وكذلك لكمات اليد، ودخلت لأول مرة الألعاب الأولمبية في سنة 2000 التي جرت في مدينة سيدني الأسترالية، رغم أنها كانت رياضة استعراضية في البطولة التي سبقتها بمدينة سيول الكورية، وبرشلونة الإسبانية، وأتلانتا الأميركية، وسينافس في هذه الرياضة مجموعة من الرياضيين العرب، 3 من مصر، مثلهم من تونس والمغرب وأردني واحد.

جودو
ظهرت في اليابان لأول مرة على يد الدكتور جيغورو كانو في العام 1882، تطورت بعد ذلك، وتم شطب بعض التقنيات الخطيرة، مما جعلها قابلة لتتحول إلى رياضة، هذا الأمر فتح الباب أمامها للدخول إلى الألعاب الأولمبية، وهي تتمحور حول السيطرة على الخصم وشلّ حركته من دون إيذائه، وسنشهد مشاركة عربية على أعلى مستوى في رياضة الجودو، حيث تضم 5 من الجزائر ومثلهم من مصر، 4 من تونس، و3 من الإمارات ومثلهم من المغرب، ومقاتل من قطر، لبنان، العراق، الأردن، فلسطين، سورية، السودان، السعودية، اليمن.

المصارعة
تضم هذه الفئة رياضتين، الأولى هي المصارعة الحرة، وهي تمارس في جميع أنحاء العالم، وتعتبر من أقدم الرياضات تاريخياً إلى جانب ألعاب القوى، والهدف هو طرح الخصم على البساط المحدد، وهي تشبه رياضة المصارعة الرومانية اليونانية، التي أيضاً تندرج في جدول ألعاب ريو دي جانيرو، حيث يستخدم فيها المصارع يديه وقدميه، وفي حال سقوط أو تثبيت الخصم فإن المباراة تنتهي، ويمنع فيها مسك ظهر الخصم بعكس المصارعة الحرة، وتمثل مصر العرب بأكبر عدد من المصارعين (10)، ويأتي خلفها كل من تونس بأربعة، المغرب والجزائر بثلاثة، والبحرين بمصارع واحد.

رفع الأثقال
صحيح أن هذه الرياضة بعيدة عن القتال، لكنها تحتاج أيضاً لقوة بدنية هائلة، وهي رياضة أولمبية ظهرت لأول مرة عام 1896 في أثينا، وغابت عن دورة 1900، ثم عادت في 1904، قبل أن تعتمد بشكل رسمي منذ 1920، يقوم الرباعون برفعتين الأولى هي الخطف والثانية النثر، والفائز هو الذي يحصل على المجموع الأكبر بعد جمع المحاولات، وتعتبر مصر أكثر البلدان العربية مشاركة في هذه الرياضة بتسعة رباعين، واثنان من الجزائر ومثلهما من تونس والمغرب، وواحد من السعودية، وآخر من العراق وسوريا والإمارات.

المساهمون