ريتشارد غير ووزير الداخلية الإيطالية يشتبكان بشأن أزمة المهاجرين

12 اغسطس 2019
الصورة
دعا غير إلى التوقف عن شيطنة المهاجرين(أندرو كاباليرو-رينولدز/فرانس برس)
اشتبك وزير الداخلية في إيطاليا، اليميني المتشدد ماتيو سالفيني، مع ريتشارد غير، بشأن أزمة المهاجرين في البحر المتوسط، مقترحاً على النجم الهوليوودي استقبال من تقطعت بهم السبل على متن سفينة إنقاذ، بعدما دعا الممثل الأميركي الحكومة الإيطالية إلى "التوقف عن شيطنة طالبي اللجوء".

غير (69 عاماً) موجود حالياً في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، بعدما زار يوم الجمعة نحو 160 مهاجراً تقطعت بهم السبل منذ عشرة أيام على متن سفينة إنقاذ في البحر المتوسط ترفض الدول الأوروبية استقبالها.

ووصل على متن زورق تابع للمنظمة الإسبانية غير الحكومية "بروأكتيفا أوبن آرمز" جُهز بلافتة كُتب عليها "لستم وحدكم"، كما أحضر معه كميات من المياه ومؤناً أخرى، وتحدث مع عدد من المهاجرين عن تجربة فرارهم من ليبيا التي تمزقها الحرب.

وقال الممثل الأميركي في مقطع فيديو نشر على الإنترنت: "أهم شيء بالنسبة لأولئك الأشخاص هو أن يتمكنوا من الوصول إلى ميناء حر، وأن ينزلوا من السفينة، وأن ينزلوا على الأرض ويبدأوا حياة جديدة".

وأضاف "من فضلكم ساندونا هنا في (أوبن آرمز)، وساعدوا هؤلاء الأشخاص إخوتنا وأخواتنا".

وقارن غير الأزمة في المتوسط بسياسات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي يفرضها على الحدود المكسيكية، مشدداً على أن "هذا الأمر يجب إيقافه في العالم كله"، وقائلاً إنه لا يريد خوض مشادة سياسية.

لكن سالفيني الذي أعلن العام الماضي عن إغلاق الموانئ الإيطالية أمام سفن إنقاذ المهاجرين ردّ على الممثل الأميركي يوم السبت، وقال "نشكر هذا المليونير الكريم الذي أعرب عن قلقه إزاء مصير المهاجرين، ويمكنه اصطحابهم كلهم إلى هوليوود على متن طائرته الخاصة، ويعتني بهم في فيلاته. شكراً ريتشارد".

تعليق: