رياض الأسعد لا يستبعد "الاغتيال" في مقتل ابنه

رياض الأسعد لا يستبعد "الاغتيال" في مقتل ابنه

05 مارس 2014
الصورة
+ الخط -

أكد قائد "الجيش السوري الحر"، العقيد رياض الأسعد، مقتل نجله محمد ليل أمس الثلاثاء، إثر حادث مروري على الطريق بين اسطنبول والعاصمة التركية أنقرة، ولم يستبعد أن يكون الحادث مدبراً وقال الأسعد لوكالة "الاناضول"، إن الحادث وقع بعد ٣ ساعات من انطلاقه من إسطنبول باتجاه أنقرة، حيث "اختل توازن المركبة التي كانت تقله مع نجله وابن عمه، وذلك بشكل مفاجئ، مما أدى لوقوع الحادث".
وأكد الأسعد أنه بخير ولم يصب بأي أذى، هو وإبن عمه الذي كان يرافقهما، لكنه استغرب حصول الحادثة التي أسفرت عن مقتل نجله، موضحاً أنه "لم يستوعب إلى الآن ماذا حصل".
ولم يستبعد الأسعد أن يكون الحادث عملية اغتيال، وذلك بسبب وقوعه بشكل مفاجئ مع اختلال المركبة التي كانوا يستقلونها، مشيراً الى أنه ينتظر نتيجة التحقيقات في الحادث من الجهات التركية الرسمية.
وكان الأسعد قد تعرض لمحاولة اغتيال في مارس/آذار من العام الماضي، أدت إلى بتر ساقه، واستعاض عنها بساق اصطناعية. ووُجّهت الاتهامات في حينها إلى النظام السوري، في محاولة لتغييبه على غرار ما حصل مع المقدم المنشق حسين الهرموش، الذي اغتيل في تركيا.

دلالات

المساهمون