رياضية سعودية تنسحب رفضاً للتطبيع.. واللجنة الأولمبية: اللاعبة مصابة

07 اغسطس 2016
الصورة
+ الخط -


أثار خروج لاعبة الجودو السعودية جود فهمي الجدل اليوم، في منافسات دورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو، حيث أكدت اللجنة الأولمبية في بلادها أنها تعرضت لإصابة في اليد، وأن اللجنة الطبية فضلت انسحابها حتى لا تتدهور حالة الإصابة، بينما أشارت تقارير إلا أن الانسحاب جاء رفضا للتطبيع، حيث كانت ستواجه لاعبة من الكيان الصهيوني حال تأهلها.

وكانت جود ستواجه لاعبة موريشيوس كريستين ليجينتل في الدور الأول، وفي حالة فوزها كانت ستواجه لاعبة إسرائيلية تأهلت للدور الثاني، لتعلن بعدها اللجنة انسحابها وخروجها من المنافسات قبل أول مباراة لها.

وضمت بعثة السعودية هذا العام أربع رياضيات وهن سارة العطار وكاريمان أبو الجدايل في ألعاب القوى ولبنى العمير في المبارزة إلى جانب جود فهمي التي انحسبت مؤخراً.

وكانت هناك العديد من الحالات المشابهة في منافسات النسخة الجارية، حيث اختلفت ردود الأفعال بين الموافقة على خوض النزال، بغية تحقيق الفوز كما هو الوضع مع المصري إسلام الشهابي في رياضة الجودو، بينما كان لبعثة لبنان موقف آخر، عندما رفضت حتى أن يكون أعضاء بعثة الكيان الصهيوني معهم في نفس الحافلة.

المساهمون