رومان بولانسكي لن يحضر حفل جوائز "سيزار"

27 فبراير 2020
الصورة
(أرتور ويداك/نورفوتو)
+ الخط -

أكد المخرج البولندي، رومان بولانسكي، أنه لن يحضر حفل توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية يوم غدٍ الجمعة، في حديثه لوكالة "فرانس برس" اليوم الخميس.

كان فيلم بولانسكي الأخير"إنّي أتّهم" رّشح لـ12 جائزة "سيزار"، ما أثار اضطراباً في الأكاديمية المسؤولة عن منح الجوائز، وأدى إلى استقالة جماعية لأعضاء مجلسها في 13 فبراير/شباط الحالي. كما تعهدت جمعيات نسوية بعرقلة الحفل، احتجاجاً على ترشيح بولانسكي المتّهم بالتحرّش الجنسي والاغتصاب قبل نحو 45 عاماً.

وقال بولانسكي في بيان وجهه إلى "فرانس برس" قبل قليل: "يسألني الأشخاص منذ أيام (هل سأحضر أم سأغيب عن حفل توزيع جوائز سيزار؟)، فأرد أنا بسؤال آخر (كيف يمكنني الحضور؟)".

وأضاف: "نعرف مسبقاً كيف سينتهي الحفل. الناشطون هددوني سلفاً بالإعدام من دون محاكمة. آخرون نظموا احتجاجات أمام قاعة الحفل... يبدو أننا أمام ندوة أكثر من فعالية للاحتفاء بالسينما".

وشدّد بولانسكي على أنه سيغيب عن الحفل لحماية فريقه وزوجته وأطفاله الذين "واجهوا الإهانات".

وحول الفضيحة الإعلامية الأخيرة التي أدّت إلى استقالة أعضاء مجلس "سيزار"، علق بولانسكي: "نقل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبر ترشيحنا لـ 12 جائزة كأنها هبة قدمها إلينا أعضاء الأكاديمية، مما يقوض التصويت السري للمحترفين الذين يبلغ عددهم 4313 مهنياً الذين يقررون وحدهم الترشيحات، فضلاً عن أكثر من 1.5 مليون مشاهد حضروا لمشاهدة الفيلم".

كان بولانسكي غاب أيضاً عن حفل جوائز "لوميير" الفرنسية حيث حصد جائزة أفضل مخرج عن فيلمه الأخير. وأرسل بدلاً منه مساعد مخرج لقبول الجائزة.

يذكر أن "أكاديمية فنون السينما وتقنياتها" التي تمنح جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية أعلنت عن تعيين المنتجة مارغريت مينغوز رئيسة مؤقتة، أمس الأربعاء.

المساهمون